ارتفعت أسعار النفط - أمس، وتجاوز خام برنت 63 دولارا للبرميل، وذلك على خلفية تصريحات وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان، التى أشار فيها إلى الالتزام بخفض الإنتاج، والسياسة السعودية النفطية. ووفقا لوكالة بلومبرج انتعشت الآمال بإمكانية إجراء المزيد من الخفض على الإنتاج عند بحث المخزونات في الأسواق في اجتماع لجنة المراقبة الوزارية بأوبك في أبوظبى - اليوم الأربعاء.

ونقلت وسائل الإعلام عن الأمير عبد العزيز بن سلمان قوله: «إن خفض الإنتاج في صالح جميع أعضاء أوبك»، مؤكدا على استمرار السياسة النفطية السعودية بغض النظر عن تغير الأشخاص، فيما أشاد محمد باركندي - الأمين العام لأوبك على هامش اجتماعات مجلس الطاقة العالمي في الإمارات، بمواقف الأمير عبد العزيز بن سلمان، لاسيما على صعيد حل الخلافات وتقريب المواقف في المنظمة. ووفقا لنشرة «أويل برايس» فإن النفط واصل التحسن للجلسة الخامسة على التوالي، وسجل خام برنت أكثر من 63 دولارا للبرميل في التعاملات الصباحية - أمس وسط توقعات ببحث إمكانية إجراء مزيد من الخفض لدعم الأسعار في المرحلة المقبلة.

وأشارت النشرة إلى تصريحات وزير النفط الإماراتي - سهيل المزروعي، التي رحب فيها بخفض الإنتاج من أجل إعادة التوازن إلى السوق، لكنه عاد واستدرك محبذا عدم القفز سريعا إلى المزيد من الخفض، وكأن ذلك هو الحل الوحيد. ورأى الخبراء أن أوبك والمنتجين من خارجها وضعوا خلال الفترة الماضية أساسا جيدا للسوق، لكن لم تتحقق الأهداف المنشودة بالصورة المأمولة وذلك لعوامل جيوسياسية مختلفة أثرت على السوق، ونقلت عن عدد من الخبراء قولهم: «في ظل الزيادة المستمرة في الصخري الأمريكي والمنتجين من خارج أوبك، يبقى الخفض الإضافى للإنتاج ضرورة». وكان المنتجون، اتفقوا في يونيو الماضي على تمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى مارس المقبل بمقدار 1.2 مليون برميل لدعم الأسعار.