أكد رئيس أرامكو أمين الناصر جاهزية الشركة للاكتتاب العام لكنها تنتظر الضوء الأخضر من الحكومة، مشيرا إلى أنها مستعدة لطرح الأسهم في الداخل والخارج. وأوضح الناصر خلال مشاركته في مؤتمر للطاقة في العاصمة الإماراتية - أمس «نحن جاهزون» لكن الاكتتاب العام «قرار حكومي»، مضيفا «الطرح الأولي سيكون محليا إلا أننا سنكون أيضا مستعدين لطرح خارجي». ويشكل طرح أسهم الشركة للاكتتاب العام حجر أساس برنامج الإصلاحات الذي وضعه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتنويع اقتصاد المملكة والتخفيف من اعتماده على النفط. ولم تؤكد أرامكو بعد البورصة التي سيتم تداول أسهمها فيها، لكن بورصات لندن ونيويورك وهونغ كونغ سعت جميعها لاستقطاب الطرح الأولي للشركة.

وذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» الشهر الماضي أن الشركة تدرس إمكانية طرح الاكتتاب الأولي على مرحلتين تبدأ الاولى في السعودية، مع إدراج الشركة ضمن مرحلة ثانية في بورصة عالمية ربما تكون طوكيو. وقال الناصر خلال مشاركته في ثاني أيام مؤتمر الطاقة العالمي في أبوظبي «نحن جاهزون. هذا هو الأساس».وكان وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان أكد في افتتاح المؤتمر أمس الأول أن خفض إنتاج النفط «سيفيد» الدول المصدّرة، وتبحث الدول المنتجة للنفط في أبوظبي خلال الساعات المقبلة، خفضا جديدا في إنتاجها خلال اجتماع للجنة متابعة تنفيذ الاتفاق الحالي الذي ينص على خفض الإنتاج بمعدل 1,2 مليون برميل يوميا.

من جهة أخرى، كشفت دائرة الطاقة في أبوظبي، عن استراتيجية أبوظبي لإدارة جانب الطلب وكفاءة الطاقة 2030 بهدف معالجة قضايا العرض والطلب من خلال تبني نهج شراكة متعددة الأطراف لتنفيذ 9 برامج يُعوَّل عليها بشكل كبير لخفض استهلاك الكهرباء بنسبة 22% والمياه بنسبة 32% بحلول عام 2030 مقارنة بالمعدل المعتاد للطلب حسب خط الأساس للعام 2013. وشارك المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية المصرى كمتحدث رئيسي في جلسة نقاشية، تحت عنوان “وجهات نظر إقليمية جديدة “دور الغاز في الانتقال إلى اقتصاد منخفض الاعتماد على الكربون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.وأكد الملا خلال الجلسة أن مصر استطاعت تحقيق مؤشرات اقتصادية عالية نتيجة لتنفيذ الحكومة المصرية برنامجاً إصلاحياً استعاد الاستقرار الاقتصادى ومعدلات النمو مع الاهتمام بتعزيز شبكات الأمان الاجتماعي.