أطلقت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالعاصمة المقدسة أول برامجها التعريفية مع قطاع الإيواء، للتعريف بالآثار والتراث، تمهيدًا لإطلاق تعبئة إعلامية لتعزيز تواصل قطاع الإيواء مع المكتنزات التاريخية، والتي تشكل ثراءً معرفيًا للزوار من مختلف أنحاء العالم.

ونفذت الهيئة أول ورشها التعريفية مع قطاع الإيواء بهدف تقديم حزم تأهيلية وتثقيفية، واعتماد الصيغ التثقيفية، للنهوض بالقطاع، وإضفاء معززات معرفية يستطيع من خلالها الزوار الحصول على كم المعلومات الثقافية بطريقة صحيحة تضمن لهم الحصول على ملاءة تثقيفية متكاملة.

وقال المدير العام للهيئة بالعاصمة المقدسة الدكتور هشام مدني، إن هناك رؤى تتكامل مع قطاع الإيواء، والذي يعد نواة للتحرك وفق خطط تكاملية لتلبية متطلبات الزوار ومعرفة حجم وواقع التحديات، خاصة أننا في العاصمة المقدسة نمتلك أكثر من ثلثي قطاع الإيواء في المملكة.

بدوره، قال المدير العام لفندق حياة ريجنسي بمكة المكرمة فاضل منقل، إن الهيئة تقود حراكًا سياحيًا وثقافيًا متكاملًا تسعى من خلاله لتكاملية الأداء، وإرساء مفاهيم جديدة للنهوض السياحي.