وقّعت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست)، أمس، مذكرة تفاهم مع أكوا باور (ACWA Power)، إحدى أكبر الشركات الرائدة والمستقلة في مجال التطوير والاستثمار وتشغيل قطاع الطاقة ومحطات التحلية في العالم، لتدشين مركز للتميّز في أبحاث تحلية المياه والطاقة الشمسية في حرم الجامعة.

وجرى التوقيع في مؤتمر مجلس الطاقة العالمي في أبوظبي، والذي يمثل بداية تحالف طويل الأجل في البحث والابتكار بين المؤسستين بهدف وضع المملكة العربية السعودية في صدارة التطورات العلمية في مجال تحلية المياه وتقنية الطاقة الشمسية في العالم.

وتقوم شركة أكوا باور بالفعل بدور رائد في تطوير عملية تحلية مياه البحر بهدف توفير المياه والكهرباء بشكل موثوق بأقل تكلفة ممكنة، خصوصًا أن التحلية تعتبر من العمليات المكلفة وكثيفة الاستهلاك للطاقة.

وقال البروفيسور توني تشان، رئيس الجامعة: «إن (كاوست)، وشركة أكوا باور، تشتركان في هدف النهوض بالعلوم والتقنية من خلال الأبحاث التعاونية والتعليم، وذلك لمواجهة التحديات الوطنية والإقليمية والعالمية. ومن خلال هذه الاتفاقية، وبتسخيرنا للمرافق الرئيسية، والكفاءات العالمية في كل من كاوست وأكوا باور، سنتمكن معًا من تطوير تقنيات تحلية المياه والطاقة الشمسية التي ستدعم اقتصادات الدول في جميع أنحاء العالم».

وتعليقًا على الاتفاقية، قال بادي بادماناثان، الرئيس والمدير التنفيذي للشركة: «يسهم توطيد التعاون بين الجانبين في دعم جهود كلا الطرفين في إرساء أسس الابتكار والاستكشاف، وفتح آفاق جديدة لتحقيق طفرات جديدة في قطاع المياه والطاقة. ومن ناحية أخرى، ستمكننا المعرفة الأكاديمية في كاوست وخبرات أكوا باور في السوق، من الحفاظ على مكانتنا المتقدمة، ومواكبة المتغيرات التي يشهدها القطاع».

وقال يوهانس فرونفيلدير، مدير مركز أبحاث تحلية وإعادة استخدام المياه في كاوست، معبرًا عن سعادته بهذه الشراكة: «ستساهم هذه الشراكة في تسريع ابتكاراتنا من خلال ترجمة أبحاثنا في المركز إلى تأثير مرئي وقابل للقياس في المجالات الحيوية للمملكة».