وصفت المسؤولة الكبيرة في منظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ضم غور الأردن في حال إعادة انتخابه بأنه «انتهاك صارخ للقانون الدولي» و»سرقة للأراضي وتطهير عرقي ومدمر لكل فرص السلام». وقالت عشراوي في تصريح لفرانس برس «هذا تغيير شامل للعبة، جميع الاتفاقيات معطلة في كل انتخابات ندفع الثمن من حقوقنا وأراضينا إنه أسوأ من الفصل العنصري، إنه يشرد شعبًا كاملاً بتاريخ وثقافة وهوية»، وأعلن نتانياهو في وقت سابق أمس الثلاثاء تعهده ضم المنطقة التي تعتبر جزءًا إستراتيجيًا من الضفة الغربية المحتلة، في حال إعادة انتخابه في 17 سبتمبر.

وأكد رئيس الوزراء عزمه ضم المستوطنات في جميع أنحاء الضفة الغربية بالتنسيق مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي من المتوقع أن يعلن عن خطته المرتقبة لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني بعد الانتخابات الإسرائيلية. من جانبه قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظة التحرير صائب عريقات: إن إعلان نتانياهو يدفن أي احتمال لإحلال السلام، وقال عريقات عبر حسابه على تويتر «إذا نفذ الضم يكون قد نجح في دفن أي احتمال للسلام للمئة عام القادمة».

إلى ذلك، اعتبر وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي الثلاثاء تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بأنه «تصعيد خطير يدفع المنطقة برمتها نحو العنف وتأجيج الصراع».