أقامت الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" أمس في واشنطن، حفل تسليم جائزة "سابك لريادة الأعمال، تحت عنوان "معاً نعد قادة المستقبل"، وذلك بدعم ومتابعة من صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز سفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، وحضور نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لسابك يوسف البنيان، والملحق الثقافي السعودي بواشنطن الدكتور محمد العيسى و قيادات سابك و عدد من ممثلي قطاع الأعمال والدبلوماسيين و الطلاب السعوديين في أمريكا.

وشهد الحفل تكريم أصحاب المشاريع الخمسة الفائزة من أصل أكثر من 60 مشروع مشارك، تنافسوا جميعهم في المسابقة التي أقيمت بالتعاون مع الملحقية الثقافية السعودية في الولايات المتحدة الأمريكية وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن متمثلة في معهد ريادة الأعمال، واستمرت على مدى خمسة شهور وبلغ مجموع جوائزها نصف مليون ريال سعودي.

وجاءت هذه المسابقة كأحد برامج مبادرة "سابك" الوطنية (نساند) الهادفة إلى دعم المحتوى المحلي وتمكين رواد الأعمال السعوديين من التأسيس لمنشآت صغيرة ومتوسطة تنسجم مع أهداف رؤية المملكة 2030، وقد عملت في هذه الجائزة على تقديم نموذج عصري في تطوير المشاريع الواعدة يتضمن رفع قدرات الطلاب المشاركين باستخدام معايير احترافية عالية.

و عملت "سابك" من خلال هذه الجائزة على تعزيز وتشجيع التفكير الريادي وثقافة الابتكار لدى رواد الأعمال وتزويدهم بالمعرفة اللازمة لتطوير قدرتهم على بناء العلامات التجارية وحمايتها ، وذلك بتعلم أفضل الممارسات في هيكلة الأفكار واستراتيجيات النمو وبناء نماذج العمل، وهي العناصر التي كانت جزءاً من معايير الترشيح للفوز في المراحل المتقدمة من المسابقة.

وأكد نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لسابك أن المسابقة تعد مصدر إلهام لرواد الأعمال القادرين على تحقيق تطلعاتهم، مشيراً إلى ضرورة أن يعمل الجميع على تهيئة الفرص لاكتشاف الكفاءات القيادية والريادية وتفعيل دورها المحوري في صنع التحول.

وقال البنيان: " نؤمن في (سابك) أننا نستثمر في مستقبل الصناعة وإثراء التنوع في اقتصادنا الوطني من خلال هذه المبادرات والبرامج التي تقدم منظومة معرفية وعملية متكاملة تجمع بين القيم والمهارات والخبرات التي يحتاجها رواد الأعمال ليكونوا لاعبين مؤثرين في السوق، انطلاقاً من مشاريع تواكب العصر وتوظف معطياته لامتلاك الميزات التنافسية اللازمة لصنع القيمة بشكل مستدام".

من جانبه أوضح الملحق الثقافي بالولايات المتحدة الأميركية، إن قصص النجاح التي يرسمها الطلبة المبتعثون تأتي انعكاساً لاهتمام القيادة الرشيدة بالطلبة المبتعثين، ودعمهم ومساندتهم أثناء رحلتهم الدراسية، مؤكداً أن الملحقية الثقافية وسفارة خادم الحرمين الشريفين لن تألوا جهداً في دعمهم ومساندتهم.

وأشار العيسى إلى أن عدد الطلبة المبتعثين ومرافقيهم بلغ أكثر من 60 ألف طالب وطالبة في أميركا، وجميعهم يحملون هماً واحداً في رفعة شأن الوطن وتمثيله خير مثال وهو ما تفخر به الملحقية الثقافية. مضيفاً: " المشاركون في جائزة سابك لرواد الأعمال هم خير مثال على رغبتهم وطموحهم في بناء الوطن ورفعة شأنه، ونثمن لسابك هذا الدور في دعم المبتعثين ورواد الأعمال".

يذكر أن المسابقة شهدت كذلك ورش عمل تثقيفية بالتعاون مع الأندية الطلابية استفاد منها أكثر من 600 طالب في ثمان مدن أمريكية، فضلاً عن إتاحة لقاءات لتبادل الخبرة والأفكار مع قادة سابك، وإقامة معسكرات تدريبية لهدف تعزيز التجربة العملية والمعرفية للطلاب المشاركين وتعزيز مهاراتهم المختلفة.