حذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم الأربعاء، إيران من أن تخصيبها لليورانيوم سيكون "خطيرا جدا" عليها، وقال ترمب إنه يعتقد أن إيران تريد التوصل لاتفاق مع واشنطن بخصوص برنامجها النووي. وفي رد على سؤال حول سعيه للقاء روحاني، قال ترمب "لا أسعى إلى أي لقاء مع الرئيس الإيراني في الجمعية العامة للأمم المتحدة". وقال ترمب للصحفيين في البيت الأبيض ردا على سؤال عن إمكانية تخفيف الولايات المتحدة حملة "الضغوط القصوى" على إيران "سنرى ما سيحدث".

جاء ذلك بعدما، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني بحسب ما نقل التلفزيون الرسمي الإيراني الأربعاء، أن بلاده ستواصل تقليص التزاماتها النووية عند الضرورة.

إلى ذلك، حث روحاني أميركا على الكف عن ممارسة أقصى الضغوط وإنهاء سياسات العداء.

وفي وقت سابق الاربعاء، قال سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن إيران ستخصب اليورانيوم لأغراض البحث والتطوير "للمدى الذي تحتاجه البلاد بالفعل".

وحذر السفير كاظم غريب آبادي من أن طهران ستتخذ "إجراءات ملائمة" إذا ما حاولت الولايات المتحدة وحلفاؤها "تحويل مسار التعاون البناء والإيجابي بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية".

تصريحات آبادي جاءت على هامش اجتماع محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، ردا على سؤال الصحافيين عن كمية اليورانيوم الذي تخطط إيران لتخصيبه.