توصلت دراسة جديدة إلى أن إجراء فحص دم سريع للمدخنين قد يخفض معدلات الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة. ووجدت الدراسة البريطانية التي شملت 12200 مشارك، أن الاختبار اكتشف السرطان أكثر من أربع سنوات قبل ظهور الأورام الخبيثة.

وأشارت التجارب التي قادها علماء من جامعة سانت أندرو، إلى أنه تم تشخيص عدد كبير من الأشخاص، في مرحلة مبكرة من السرطان باستخدام اختبار الدم الجديد.

وكشفت نتائج الدراسة التي تم تقديمها خلال المؤتمر العالمي لسرطان الرئة في برشلونة، أن 41% من المرضى الذين تلقوا فحص الدم، ثم أجروا مسحا بالأشعة المقطعية، تم تشخيصهم بالمرض في مراحله الأولى والثانية، حيث ما تزال الأورام قابلة للعلاج.