لم يلقِ برشلونة الإسباني سلاحه وما زال يفاوض باريس سان جرمان على استعادة النجم البرازيلي نيمار من نادي العاصمة الفرنسية رغم اقفال فترة الانتقالات الصيفية في الثاني من الشهر الحالي، وذلك بحسب ما أفاد والد اللاعب ووكيل أعماله.

وسعى برشلونة جاهدا هذا الصيف لتلبية رغبة نيمار، أغلى لاعب كرة قدم في العالم، بالعودة الى ملعب «كامب نو» الذي تركه عام 2017 للانتقال إلى سان جرمان في صفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو، إلا أنه عجز عن التوصل إلى اتفاق مع إدارة النادي الباريسي.

ولم يشارك النجم البرازيلي في أي من مباريات سان جرمان لهذا الموسم، أولا بداعي الإصابة ثم بسبب رغبته العلنية بالرحيل عن الفريق، في وقت أكد مدرب النادي الباريسي الألماني توماس توخل بأنه لن يدرج اسم نيمار في التشكيلة إلا بعد أن يحسم مستقبل اللاعب البالغ 27 عاما.

ولا يبدو أن المستقبل قد حسم رغم إقفال فترة الانتقالات الصيفية، إذ أكد نيمار الأب الذي يتولى مهمة إدارة أعمال نجمه، لشبكة «سكاي سبورتس» البريطانية من العاصمة الأسكتلندية، حيث كان مشاركا في مؤتمر إدنبره الرياضي أن «المفاوضات بين الناديين لم تنته. أي برازيلي لا يريد أن يكون سوى في المكان، حيث يشعر بالسعادة، وهو كان سعيدا في برشلونة».

وتابع: «عندما يسأله أصدقاؤه إذا ما كان يريد العودة (إلى برشلونة)، يشعر بالحزن» لأنه لم يحصل على رغبته هذا الصيف.

وكشف رئيس برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو قبل أيام أن نيمار «قام بكل شيء» للعودة الى فريقه السابق، مشيرا في حديث لقناة النادي الكاتالوني «كان برشلونة قد خطط لتشكيلته لكن أتت فرصة التعاقد مع نيمار. التعاقد معه كان إضافة ولم يكن مخططا»، مؤكدا «قام نيمار بكل شيء ممكن لأنه أراد هذا الأمر. أعتقد الآن أنه يملك استراتيجية مختلفة، مشروعا مختلفا وسيلعب هذا الموسم مع سان جرمان».