تفاعل المحللون والنقاد مع النتيجة التي انتهت عليها مباراة منتخبنا مع نظيره اليمني في مستهل مشوار الأخضر بالتصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لمونديال 2022 ونهائيات كأس آسيا 2023 بالصين، والتي انتهت أمس الأول 2/2 على استاد البحرين الوطني بالعاصمة البحرينية المنامة، معتبرين أن هذه النتيجة بمثابة جرس إنذار للأخضر.

واعتبر البعض منهم أن لاعبينا دخلوا المباراة بثقة أكبر من المطلوب، دون إعطاء المنتخب اليمني الاحترام المطلوب، بينما قال آخرون إن عدم إعطاء اللاعبين المحليين فرصة مشاركة بصفة مستمرة مع انديتهم، حرمهم من الحفاظ على مستوياتهم المعروفة.

ففي البداية طالب عبدالله صالح الدولي السعودي السابق، بضرورة إعطاء اللاعب السعودي فرصته الكاملة في المشاركة مع فريقه سواء في منافسات الدوري أو البطولات الأخرى.

وتابع إن ضعف مشاركة اللاعب السعودي في المنافسات المحلية بسبب التعاقد مع 8 لاعبين أجانب الموسم الماضي وسبعة في الموسم الحالي، أثر سلبا على نصيب اللاعب السعودي في المشاركة أساسيا مع فريقه.

وأضاف صالح إن هذا التأثير السلبي كان واضحاً على أداء اللاعبين السعوديين أمام اليمن الذي قدم مباراة جيدة ومن قبلها تألقه أمام سنغافورة في بداية مشواره في هذه التصفيات.

وطالب صالح بضرورة إعادة النظر في عدد المحترفين الأجانب بالدوري السعودي.

ومن جانبه قال سلمان نمشان مدير الكرة الأسبق بنادي الاتفاق، إن وجود ثمانية محترفين أجانب مع كل فريق، ساهم في ضعف أداء المنتخب في الآونة الأخيرة بداية من بطولة آسيا، مضيفاً أن استمرار تواجد هذا العدد من اللاعبين الأجانب، سوف يزيد من مشكلات المنتخب السعودي مستقبلاً.

وأوضح نمشان إن أنديتنا خاصة التي تقع في المناطق الدافئة، يكون اعتمادها الكبير على اللاعب الأجنبي وليس على اللاعب المحلي وهذا شيء واضح للجميع.

وتحدث النمشان عن المباراة وقال إن المنتخب لم يكن سيئاً في الشوط الثاني وسمحت له السيطرة والاستحواذ على الكرة وهاجم مرمى اليمن بأكثر من كرة ولكن لم يحالفه الحظ وخرج بنتيجة التعادل.

وامتدح النمشان على الجهة المقابلة منتخب اليمن وقال إنه قدم مباراة كبيرة، جارى فيها منتخبنا وخبرة لاعبينا حرمتهم من الخروج بنقاط المباراة.