أدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، في بيان، أمس تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووصفها بالاستفزازية والعدوانية، مؤكدًا أنها تتعارض مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.. كما طالب مجلس الأمن بموقف حاسم لحماية الشعب الفلسطيني.

ودعا المجتمع الدولي إلى إدانة انتهاك إسرائيل لحقوق الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة.. بدورها، أدانت منظمة التعاون الإسلامي تلك التصريحات، ورحبت بدعوة السعودية لاجتماع طارئ.

وكانت المملكة العربية السعودية أدانت بشدة تصريحات نتنياهو، ودعت إلى عقد اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي على مستوى وزراء الخارجية لبحث هذا الموضوع، ووضع خطة تحرك عاجلة وما تقتضيه من مراجعة المواقف تجاه إسرائيل بهدف مواجهة هذا الإعلان والتصدي له واتخاذ ما يلزم من إجراءات.

يشار إلى أن نتنياهو كان تعهد، الثلاثاء، بضم غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة إذا أعيد انتخابه في 17 أيلول/سبتمبر. وقال في خطاب تلفزيوني "هناك مكان واحد يمكننا فيه تطبيق السيادة الإسرائيلية بعد الانتخابات مباشرة".

كما أكد عزمه ضم المستوطنات الإسرائيلية في جميع أنحاء الضفة الغربية إذا أعيد انتخابه رغم التنسيق مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي من المتوقع أن يعلن عن خطته المرتقبة لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني بعد الانتخابات الإسرائيلية.