أعلنت كوريا الشمالية أمس أنّ زعيمها كيم جونغ-أون أشرف شخصياً على اختبار «راجمة صواريخ فائقة الحجم»، مؤكّدة بذلك ما أعلنته سيول الثلاثاء من أنّ بيونغ يانغ أجرت تجربة صاروخية بعيد اقتراحها على واشنطن استئناف المفاوضات الثنائية في أواخر أيلول/‏سبتمبر الجاري.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية: إنّ كيم أشرف شخصياً على التجربة الصاروخية التي هدفت إلى «قياس الوقت اللازم لنشر» راجمة الصواريخ، مشيرة إلى أنّه من المقرّر إجراء تجربة أخرى مماثلة على الأقل. وكانت كوريا الشمالية أعلنت في أواخر آب/‏أغسطس عن تجربة «راجمة صواريخ» كما أطلقت العديد من المقذوفات منذ بداية الصيف. والثلاثاء أعلنت رئاسة أركان الجيش الكوري الجنوبي أنّ الشمال أطلق «مقذوفين» من منطقة كايشون في محافظة بيونغان الجنوبية (وسط) سقطا في بحر اليابان (بحر الشرق) بعدما اجتازا مسافة 330 كلم تقريباً.