تراجعت الأرباح المجمعة لشركات القطاع الخاص العاملة فى القطاع الطبي، والمسجلة في سوق الأسهم، بنسبة 63% في النصف الأول من العام الحالي، لتبلغ 250 مليون ريال مقارنة بـ668 مليون ريال في 2018.

وأرجعت الشركات التراجع الكبيرللأرباح لعدة أسباب من بينها: ارتفاع التكاليف التشغيلية، وارتفاع كلفة التمويل، وهو ما أثر على التوسع، بالإضافة إلى تضخم أجور الكادر الطبي.

وبحسب بيانات الشركات، استحوذت شركة المواساة للخدمات الطبية الناشطة في تشغيل وإدارة المستشفيات والعيادات الطبية على ما يقارب 80% من أرباح شركات القطاع؛ بأرباح تبلغ 197.5 مليون ريال بنهاية النصف الأول 2019 مقارنة بـ193.9 مليون ريال تم تحقيقها خلال نفس الفترة من عام 2018.

وهو ما أرجعته الشركة إلى ارتفاع الإيرادات الناتجة عن التوسع في تشغيل عيادات التخصصات الفرعية، فضلاً عن إضافة أقسام تخصصية جديدة في فروع الشركة مع استمرار الكفاءة في تشغيل الأصول المتاحة.

ووفقًا لنفس البيانات انخفضت أرباح شركة الشرق الأوسط للرعاية الصحية «المستشفى السعودي الألماني» بنهاية النصف الأول 2019 بنسبة قدرها 78% ، مقارنة بأرباح 121.4 مليون ريال تم تحقيقها خلال نفس الفترة من عام 2018.

وأرجعت ذلك لانخفاض حركة المرضى نتيجة أعمال التجديدات في بعض مستشفيات المجموعة، وزيادة كلفة المرتبات والرسوم الحكومية للعمالة، والزيادة في رسوم التمويل نتيجة استخدام تسهيلات بنكية إضافية.كما أظهرت بيانات الشركات تراجع أرباح شركة دلة للخدمات الصحية الناشطة في تشغيل وإدارة المستشفيات والعيادات الطبية إلى 50.5 مليون ريال بنهاية النصف الأول، بنسبة قدرها (- 34 % ) مقارنة بأرباح 76.8 مليون ريال تم تحقيقها خلال نفس الفترة من عام 2018 بسبب زيادة مصاريف بداية تشغيل مستشفى دلة-نمار (المباشرة وغير المباشرة)، وزيادة حصة الشركة من تكاليف قبل تشغيل مستشفى د. محمد الفقيه.

وتراجعت أرباح «مجموعة أسترا الصناعية» العاملة فى القطاع الدوائي إلى 24.7 مليون ريال بنهاية النصف الأول بنسبة (-41%) مقارنة بأرباح 41.6 مليون ريال تم تحقيقها خلال نفس الفترة من عام 2018 نتيجة انخفاض صافي الربح خلال الفترة الحالية بسبب ارتفاع الأعباء المالية، وانخفاض الإيرادات الأخرى في قطاع الأدوية، وارتفاع الزكاة في قطاعي الأدوية والكيماويات المتخصصة.