أشاد مسؤولون بقطاع السياحة المصري بأمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بإلغاء رسوم تكرار العمرة والمقدرة بـ 2000 ريال متوقعين أن يساهم ذلك فى زيادة أعداد المعتمرين بنسبة 30% على الاقل. وقال للمدينة على غنيم عضو مجلس ادارة غرفة شركات السياحة، إن القرار سيساعد على زيادة المعتمرين الى المملكة بنسبة 30%

على الأقل، مشيرا الى أنه جاء استجابة للقطاع السياحى ورغبة من القيادة السعودية في تخفيف الاعباء المالية عن المعتمرين بشكل عام.

وأشار الى ان نسبة كبيرة ممن يؤدون العمرة حريصون على تكرارها سنويا وربما في العام اكثر من مرة لتجديد العلاقة مع الله، واشار الى ان السعودية نفذت خلال السنوات الاخيرة مشاريع واسعة في الحرمين والمشاعر المقدسة، مما جعل الرحلة ميسرة على افضل المستويات.

وقال علاء الغمري عضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة، إن نسبة المصريين الذين يؤدون مناسك العمرة أكثر من مرة يبلغ نحو 35% من الأعداد الإجمالية، وجاء القرار مستجيبا لتطلعاتهم ورؤية المملكة 2030 التى تستهدف استقبال 30 مليون حاج ومعتمر على مدار العام. ونوه بحجم المشاريع المنجزة في خدمة المعتمرين والحجاج سنويا.

وقال علي المانسترلي عضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة، إن لجنة السياحة الدينية بالغرفة، ستعقد اجتماعات مع ممثلي شركات السياحة الراغبة في تنظيم برامج العمرة لهذا العام خلال الأسبوعين المقبلين، وذلك لشرح منظومة بوابة العمرة المصرية والسعودية، للموسم الجديد 1441 وذلك للحفاظ على نجاح الموسم أسوة بالمواسم السابقة.

ونوه بالزيادة المطردة في أعداد المعتمرين سنويا حتى تجاوزت 6.5 مليون معتمر، مشيرا الى ان القرار لن تقتصر آثاره على زيادة المعتمرين فقط وانما انعاش القطاع الاقتصادي بوجه عام لاسيما في ظل فتح العمرة على مدار العام تقريبا.

وأوضح أن القرار سينعش أوضاع شركات السياحة المصرية بعد الأضرار التى ألمت بها نتيجة محدودية أعداد المسافرين خلال الاعوام السابقة. وأشار الى أن موسم العمرة يعد الموسم الرئيس للكثير من الشركات، مؤكدا على ضرورة التصدي لأي سلبيات والبناء على الايجابيات أولا بأول.