أكد عدد من الخبراء وأصحاب شركات العمرة، أن إلغاء رسوم تكرار العمرة سيسهم في زيادة أعداد المعتمرين والزوار بما يتمشى مع رؤية المملكة٢٠٣٠.

وقال مروان عباس شعبان، نائب رئيس الغرفة التجارية والصناعية بمكة، رئيس اللجنة الوطنية للحج والعمرة، إن هذا القرار يؤكد على ما يحظى به ضيوف الرحمن من أولوية من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ وحرص القيادة الرشيدة على تذليل كل الصعاب أمام المعتمرين، تقديرًا لحجم المسؤولية الكبرى التي شرف الله بها المملكة قيادةً وحكومةً وشعبًا، معتبرًا أن القرار سيؤدي إلى زيادة عدد المعتمرين خلال الأحد عشر عامًا المقبلة ليصل إلى ثلاثين مليون معتمر بنهاية 2030، مشيدًا بجهود وزارة الحج والعمرة لتحقيق استدامة شاملة وشراكة فاعلة بين جميع أطراف منظومة خدمة المعتمرين من القائمين عليها في المملكة، ومن الوكلاء في كل دول العالم.



لا أعباء مالية إضافية

ومن جانبه، أشاد محمد بادي الشمراني، صاحب شركة عمرة، بالقرار؛ مضيفًا أنه يؤكد حرص القيادة الرشيدة على تسهيل أداء المسلمين من كل أنحاء العالم العمرة دون تحمل أعباء مالية إضافية، مطالبًا وزارة الحج بتوحيد الرسوم لتعود إلى 300 ريال، مشيرًا إلى التحولات الاستراتيجية التي يشهدها قطاع العمرة على مستوى التنظيم والتقنية بما يضمن توفير أرقى الخدمات لضيوف الرحمن.

وأكد محسن العميري، صاحب شركة عمرة، أن القرار يأتي في إطار منظومة متكاملة للارتقاء بقطاع العمرة، وقد استعدت المملكة هذا العام مبكرًا لاستقبال ضيوف الرحمن والزوار من جميع أنحاء العالم بكامل الجاهزية، وبمفهوم جديد في منظومة العمرة يتماشى مع تطلعات القيادة الرشيدة، ومواكبة مستهدفات رؤية 2030، مشيرًا إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها المملكة للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن وتحسين تجربتهم وإثرائها .

مبادرات التطوير

وأشار قبلان العميري، صاحب شركة عمرة، إلى أن القرار يؤكد تلمس القيادة الرشيدة لاحتياجات ضيوف الرحمن، وتخفيف الأعباء المالية عن كاهلهم، وأن المملكة تسعى لتسخير كل الإمكانات المالية والبشرية للرقي بمستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، مشيرًا إلى أن منظومة العمرة ستشهد العديد من مبادرات التطوير لمواكبة تطلعات القيادة الرشيدة.

وأشاد طلعت تونسي، صاحب شركة عمرة، بالقرار، رافعًا أسمى آيات الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد ـ حفظهما الله ـ على جهود المملكة في خدمة وراحة ضيوف الرحمن، مشيرًا إلى أن ما تشهده منظومة الخدمات عامًا بعد آخر من إنجازات نوعية، ونجاحات كبيرة، تعود في المقام الأول لما يحظى به ضيوف الرحمن من عناية بالغة، ورعاية كبيرة من لدن خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين. وأضاف أن القرار سينعش موسم العمرة ويشجع الشركات على بذل المزيد من جهودها للتنافس في خدمة المعتمرين.