أكد صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، أن المجتمع المترابط بقيمه الثرية يسير بثبات نحو مستقبلٍ زاهر، مشيراً إلى أن السلم المجتمعي يُعد أحد الركائز المهمة التي بُني عليه برنامج جودة الحياة الذي تضمنته رؤية المملكة 2030.

جاء ذلك خلال تكريم سموه لمحافظ بلقرن الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله آل حامد، بالمجلس العام بديوان الإمارة بحضور أمين اللجنة الرئيسة لإصلاح ذات البين بإمارة عسير وأعضاء لجنة السلم المجتمعي بالمنطقة؛ وبعض المحافظين ومديري الإدارات والمواطنين؛ نظير وقوف "آل حامد" على عدد من الخلافات بالمحافظة وإنهائها بالصلح، وتفعيل الدور الفعلي للمحافظ ولجنة الإصلاح.

وأشار سموه إلى أن هذا العمل من أهم الأدوار المنوطة بالمسؤولين في المنطقة ومشايخ الشمل ومشايخ القبائل والنواب.

وقدم أمير عسير شكره لآل حامد على دوره في إرساء السلم المجتمعي، مؤكدا أن ماقام به محافظ بلقرن يعدّ نموذجاً للإصلاح ونبذ الخلافات التي تعيق مسيرة التنمية، مشدداً في الوقت ذاته على تطبيق هذا النهج من قبل جميع المحافظين ورؤساء المراكز، ومشايخ القبائل في المنطقة كافة.