صادقت محكمة الاستئناف بمنطقة مكة المكرمة على الحكم الصادر من المحكمة الجزائية بمكة المكرمة بحق جانيين من الجنسية الإفريقية رجل وامرأة تمكنا من قتل مواطن داخل منزله بالعاصمة المقدسة بقتلهما (حد الغيلة) كما صادقت على الحكم الصادر بحق زميل أحد الجناة لعلمه بارتكاب الجريمة كما نقضت الحكم الصادر بحق زوجة المجني عليه القاضي بسجنها عامين لوجود دلائل تفيد بمشاركتها في تنفيذ الجريمة.

وعلمت «المدينة» أن شخصًا وامرأة من الجنسية الإفريقية كانا على علاقة غير شرعية وتوجها لمنزل المجني عليه يعرضان عليه خدمة تنظيف المنازل وتمكنا من دخول المنزل تزامنًا مع عدم وجود زوجة المجني عليه وتمكنا من الاعتداء عليه وبحوزتهما صاعق كهربائي وآلات حادة في الوقت الذي حاول فيه القتيل الدفاع عن نفسه إلا أنه لم يتمكن التغلب عليهما ليلفظ أنفاسه بداخل منزله.

وأكمل الجانيان جريمتهما بمحاولة إيجاد طرق تمكن من عدم انبعاث ريحة الجثة حيث طلب الجاني من المرأة ملح لنثرها على الجثمان وعند عدم إيجادها طلب مادة من مواد التنظيف حيث أغرق الجثة بها ومن ثم لاذا بالفرار.

وعلى إثر ذلك تلقت الجهات الأمنية بالعاصمة المقدسة بلاغًا عن الحادثة حيث باشرت الحالة على الفور والعمل على إجراءات الاستدلال والبحث عن الجناة حتى تم التمكن من الوصول إلى الجانيين الرجل والمرأة وأدلا باعترافات حيال جريمة القتل وأنهما على علاقة غير شرعية واعتادا على تناول المسكر كما اعترف الجاني بأنه أفاد أحد أصدقائه بارتكابه للجريمة ولم يقم صديقه بتمرير المعلومة للجهات المعنية وعلى إثره أصدرت المحكمة الجزائية حكمًا بحقه بسجنه عامين.

كما تضمنت الاستدلالات مؤشرات بأن الزوجة شاركت في جريمة القتل من خلال التحريض والتأييد بحسب اعترافات المرأة الجانية حيث كانت على خلاف مع زوجها وتعيش لدى أسرتها أثناء الجريمة وأنها على علاقة بزوجة الجاني التي ارتكبت معه جريمة القتل التي اهتز لها أركانها المجتمع المكي حينها.

وعلى إثر اكتمال إجراءات التقاضي أصدرت المحكمة الجزائية بمكة المكرمة حكمًا يقضي بقتل حد الغيلة بحق الجانيين الرجل والمرأة والسجن عامين لصديق الجاني الذي لم يقم بتمرير المعلومة للجهات الأمنية وكذلك السجن بحق زوجة المجني عليه عامين لوجود أدلة على تشاركها وتأييدها لجريمة القتل.