وافق المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامئني على الهجوم على منشأتي النفط التابعيتن لمجموعة أرامكو في السعودية السبت الماضي، حسبما ذكرت شبكة "سي بي إس نيوز" الإخبارية الأميركية نقلا عن مسؤول أميركي.

ويأتي التقرير الإعلامي بعد أنّ وصف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي يزور السعودية، الهجوم بـ"العمل الحربي". وذكرت "سي بي إس نيوز" من دون أن تكشف هويات المسؤولين أو كيف حصلوا على المعلومات، أنّ خامئني وافق على الهجوم شرط أن يتم تنفيذه بشكل يبعد الشبهات في أي تورط إيراني. وقال المسؤولون الأميركيون في التقرير إنّ الأدلة الدامغة ضد إيران هي صور التقطت بقمر اصطناعي ولم يتم نشرها بعد، تظهر قوات الحرس الثوري الإيراني وهي تقوم بترتيبات للهجوم في قاعدة الأهواز الجوية. وأوضح التقرير أن أهمية الصورة لم تتضح سوى في وقت لاحق.

ونقل التقرير عن مسؤول أميركي قوله "أخذنا على حين غرّة". وأعلن المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران في اليمن مسؤوليتهم عن هجمات السبت لكن واشنطن والرياض استبعدا ذلك.

بدورها، نفت طهران أي دور لها في الهجمات، وحذرت من أي تحرّك ضدها. وشددت في مذكرة دبلوماسية رسمية أُرسلت الاثنين عبر السفارة السويسرية التي تمثّل مصالح الولايات المتحدة في طهران، "على أن إيران لم تلعب أي دور في هذا الهجوم وتنفي وتدين" الاتهامات الأميركية لها في هذا الصدد.

وكرّر نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الثلاثاء تصريحات للرئيس دونالد ترامب "لا نريد حرباً مع أحد، ولكن الولايات المتحدة مستعدة".