هنأ دولة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - والشعب السعودي بمناسبة اليوم الوطني الـ89 للمملكة العربية السعودية. وقال الحريري بهذه المناسبة: "يحل اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية في ظل تطورات استثنائية تشهدها المنطقة، وفي ظل تحديات تواجه البلدان العربية، ليس أقلها التدخل الخارجي في شؤونها والخروقات الخارجية التي تستهدف مجتمعاتنا". وأكد أن المملكة تقع في رأس البلدان المستهدفة وتتعرض منذ فترة لمسلسل عدواني واضح الأهداف والنوايا واليوم تشكل عنوانا للدفاع عن السيادة العربية ودرء المخاطر التي تهدد كيانها. وقال: "نحن في لبنان إذ نؤكد في اليوم الوطني للمملكة التضامن الكامل مع الشعب السعودي الشقيق وقيادته، نشدد على أن الاستقرار في المملكة مسؤولية عربية ودولية ترقى إلى مستوى الدفاع عن الاستقرار العالمي والإقليمي، بكل ما يحمل من أبعاد سياسية وأمنية واقتصادية وإنمائية". وأضاف قائلا :"ولطالما كانت المملكة، منذ تأسيسها على يدي الملك عبدالعزيز آل سعود ـ رحمه الله ـ، مصدرا لتعميم الخير في العالم العربي والإسلامي. والتحدي الذي يواجهه هذا العالم اليوم يقتضي جعل اليوم الوطني للمملكة مناسبة لمؤازرتها في مواجهة أية مخاطر واعتبار أي عدوان عليها عدوانا على الأمن والسلام الإقليميين". وشدد الحريري على أن المملكة العربية السعودية قدمت على مدى عقود طويلة نموذجا للدولة الناجحة على كل المستويات، وحققت إنجازات غير مسبوقة في مجال التنمية والتقدم الداخلي، وشكلت إلى ذلك قيمة وإضافة نوعية في مجال دعم ومساعدة المجتمعات العربية والإسلامية، وقال: "إنه لا يوجد بلد من البلدان الشقيقة لم تهب عليه رياح المملكة ببشائر الخير والاستقرار والدعم الصادق". واختتم الحريري تصريحه قائلاً: "تحية إلى المملكة العربية السعودية في يومها الوطني، وتحية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - وللشعب السعودي الاصيل الذي يتصدر خطوط الدفاع عن كرامة الأمة وسلامتها".