رفع معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - وإلى مواطني هذه البلاد المباركة بمناسبة اليوم الوطني التاسع والثمانين للمملكة العربية السعودية الذي يصادف يوم الاثنين الرابع والعشرين من الشهر المحرم للعام 1441 هـ الثالث والعشرين من سبتمبر 2019 م. وأكد معاليه في كلمة له بهذه المناسبة أن الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - استطاع أن يلملم شتات هذه الجزيرة ويوحدها بعد الفرقة، وجمع كلمتها تحت راية التوحيد، وأرسى دعائمها على قواعد متينة ثابتة، من تحكيم كتاب الله الكريم، وسنة خاتم النبيين - صلى الله عليه وسلم - وبناء وحدة وطنية على أسس من العدل والشورى.

وأوضح معاليه أن المملكة العربية السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - قطعت أشواطاً كبيرةً في مسيرة التنمية في مختلف المجالات وبما يواكب العصر الذي نعيشه، ويتلاءم مع أوضاعه ومعطياته تحت ظل رؤية المملكة 2030 إيذاناً ببداية مرحلة جديدة من تاريخ المملكة العريق. وأشار معالي رئيس مجلس الشورى في كلمته إلى أن المجلس حظي ولا زال يحظى بالدعم والاهتمام من خادم الحرمين الشريفين - أيده الله -، فقد منح المجلس جلَّ عنايته ودعمه لمسيرته وتعزيز أهدافه كي ينهض بدوره ويواكب النهضة التنموية التي تعيشها المملكة بما يحقق الأهداف السامية للوطن والمواطن. وفي ختام تصريحه سأل معاليه المولى - عز وجل - أن يحفظَ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين, وأن يعيد علينا هذهِ المناسبة التاريخية وبلادنا الغالية تنعم بالأمن والأمان والنصر والازدهار, وأن ينصر جنودنا الأبطال المرابطين على الحدود لحماية الدين والوطن.