أكد صاحب السمو الملكي قائد القوات الجوية الملكية السعودية الفريق الركن / تركي بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود: إن ما تشهده المملكة من نهضة شاملة، ونقلة نوعية مذهلة على جميع الأصعدة وكافة المجالات، لم يكن إلا بفضل الله، ثم بفضل قيادةٍ رشيدة وخططٍ مدروسة وحكيمة، ألقت بظلالها على تطوّر قواتنا المسلحة بجميع أفرعها، وخاصة القوات الجوية، والتي تحظى بدعم لا محدود ورعاية كريمة من قيادتنا الرشيدة، إلى أن أصبحت -بعون الله- قوةً جوية يقظة، قادرة على الدفاع عن أمن وسلامة أجواء المملكة وحمايتها من أي اعتداء، ومؤثرة في أي وقت وتحت أي ظرف، لتساهم وبكل اقتدار مع أفرع القوات المسلحة الأخرى في توطيد حرية واستقرار وطننا الغالي.

واحتفالاً بهذا اليوم المجيد، وبناءً على الموافقة الكريمة من صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع (يحفظه الله)، تتشرف القوات الجوية الملكية السعودية بالمشاركة في احتفالات اليوم الوطني لهذا العام، والقيام بعروض جوية في عدد من مناطق مملكتنا الحبيبة، بمشاركة عدد من الطائرات المقاتلة والمساندة التي تم طلاؤها خصيصاً لهذه المناسبة، إضافة إلى استعراض جوي يقدّمه «فريق الصقور السعودية»، تم تصميمه خصيصاً لهذه المناسبة الغالية. إن مشاركة القوات الجوية الملكية السعودية في احتفالات اليوم الوطني، ما هي إلا تعبيرٌ عن بهجة وسرور منسوبيها باليوم الوطني المجيد، وتعريف بإمكاناتها وقدراتها، وإظهار الصورة المشرقة المشرّفة لما وصلت إليه قواتنا المسلحة الباسلة من كفاءة وجاهزية عالية. يحق لنا جميعًا أن نفتخر ونعتز بإنجازات وبطولات جميع أفرع قواتنا المسلحة، وما يسطره جنودنا البواسل من تضحيات وشجاعة وإقدام، حفظوا بها مقدسات ومقدرات الوطن، وأمّنوا حدوده وأراضيه، وردعوا المعتدين وردّوا كيد الكائدين، ليبقى وطننا حرًّا أبيًّا آمنًا مطمئنًا على مدى الدهر-بحول الله وقدرته-، مجددين جميعًا البيعة والولاء لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين (يحفظهما الله)،على السمع والطاعة، وأن نفدي الدين والوطن بأرواحنا وكل ما نملك. ختامًا، أسأل الله العلي القدير أن يديم على وطننا الغالي أمنه وإيمانه، وأن يحفظ ولاة أمرنا، وينصر جنودنا ويرحم شهداءنا.