أكد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د. إبراهيم أحمد البدوي على العلاقات الإستراتيجية بين السودان والمملكة العربية السعودية، قال إنها علاقة مصير مشترك، وأبان أن الدعم الذي قدمته المملكة للسودان في الفترات الحرجة كبير، داعيًا المملكة لزيادة تعاونها مع السودان ونتطلع إلى دفع التعاون والعلاقات إلى آفاق أوسع، وكشف وزير المالية لدى لقائه الأحد بسفير المملكة بالخرطوم علي بن حسن جعفر عن عقد اجتماع لمعالجة المشكلات التي تواجه الاستثمارات السعودية بالسودان ومعرفة خطة الحكومة السودانية للاستثمار، وناقش وزير المالية الاحتياجات العاجلة المتعلقة بالموسم الزراعي التي التزمت بها السعودية ودولة الإمارات، قال سنعمل على تحقيق قفزة نوعية في (2020) في التنمية، وقال إنه ستكون هنالك ميزانية كبيرة للتنمية وطرح مشروعات للقطاع الخاص السعودي، مشيرًا إلى أن اتجاه الدولة في إنشاء مسالخ في مناطق إنتاج الثروة الحيوانية في كردفان ودارفور من أجل تصدير اللحوم وخلق القيمة المضافة في تصنيع اللحوم وتصدير الجلود لرفد الاقتصاد الوطني بالنقد الأجنبي، ومن جانبه أشار السفير السعودي بالخرطوم إلى المساعدات العاجلة التي أعلنت عنها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية، وقال السفير لا بد من التعرف على الاحتياجات والمساعدات التي تحتاجها الحكومة السودانية، مشيرًا إلى الاستثمارات السعودية في السودان في كل المجالات الزراعية والصناعية والبنية التحتية، داعيًا وزير المالية إلى حلحلة المشكلات وتذليل العقبات التي تواجهها، مشيرًا إلى رغبة القطاع الخاص السعودي لولوج المشروعات الحكومية المطروحة للاستثمار بالسودان.

وأعلن البدوي أمس وفي سياق متصل أن الحكومة الانتقالية في السودان ستطلق خطة إنقاذ اقتصادي مدتها 9 أشهر، بهدف تحقيق الاستقرار في الاقتصاد.

وستتضَّمن الإجراءات ترشيد الإنفاق ومعالجة التضخم، مضيفًا أن دعم أسعار الخبز والبنزين سيستمر حتى يونيو 2020.

ويعد د. إبراهيم أحمد البدوي، من الكفاءات الاقتصادية السودانية المؤهلة، ويُعوَّل عليه كثيرًا في معالجة الأوضاع الاقتصادية المتردية في البلاد.