نفذت الهيئة السعودية للملكية الفكرية أمس حملة تفتيشية لضبط المحلات والأجهزة والبرامج الحاسوبية التي تخالف أنظمة حقوق الملكية الفكرية، وبالأخص نظام حماية حقوق المؤلف.

وأوضحت الهيئة أن الضبطيات تركزت على أجهزة الكمبيوتر المكتبي والمحمول وأجهزة التخزين بمختلف أنواعها وبرامج الحاسب الآلي والمحملة بمصنفات منتهكة لأنظمة الملكية الفكرية، حيث تسعى من خلال ضبطها والحد منها إلى التأكيد على الشركات المالكة للحقوق لتقديم المستوى الذي يفي باحتياجات المستهلكين من الأفراد.

وحذرت «الملكية الفكرية» انطلاقًا من المهام والاختصاصات المنقولة لها وفق تنظيمها مسبقًا من الترويج أو الإتجار بأي منتج ينتهك حقوق الملكية الفكرية، أو أي تصرف يخالف أنظمة الملكية الفكرية، وبيّنت العقوبات النظامية المترتبة على تلك المخالفات، مؤكدةً أنها لن تتهاون في تطبيق العقوبات الرادعة في هذا الشأن، سعيًا للإنفاذ الفعّال لحقوق الملكية الفكرية، لا سيما المتعلقة بمجال البرمجيات والمصنفات الأدبية والفنية، وتأتي مرحلة الإنفاذ لاحترام حقوق الملكية الفكرية بعد حملات توعوية عديدة نفذتها الهيئة بالشراكة مع الجهات المعنية للتوعية باحترام حقوق الملكية الفكرية والعقوبات المنصوص عليها في الأنظمة واللوائح المنظمة لذلك.

واستمرارًا للجهود التي تقوم بها الهيئة لحماية حقوق الملكية الفكرية من الانتهاكات، وبالشراكة مع وزارة الشؤون البلدية والقروية والأمن العام فقد تم خلال الحملة الميدانية ضبط بعض محلات أجهزة الكمبيوتر بمدينة الرياض التي يوجد بها برامج وأجهزة حاسوبية منتهكة لحقوق الملكية الفكرية التي يُحظر استغلالها أو الإتجار بها، وتم التحفظ على المضبوطات تمهيدًا لاستكمال باقي الإجراءات النظامية لإيقاع العقوبات المستحقة، للحد من انتشار هذا النوع من الانتهاكات التي يعاني منها العالم بأجمعه، وشددت الهيئة السعودية للملكية الفكرية على أنها لن تتهاون في محاسبة المخالفين للأنظمة واللوائح في جميع المجالات التي تقوم الهيئة برعاية حقوقها، ولن تتغاضى عن تلك التجاوزات والمخالفات، مهيبة بالمواطنين والمقيمين دعم جهود احترام حقوق الملكية الفكرية من خلال التواصل مع قنوات الهيئة الرسمية.