أوضح صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة العمى "لمع" أن الحرص على تفعيل اليوم العالمي للبصر يأتي بهدف تنمية الوعي الصحي لدى المجتمع ونشر ثقافة الفحص الدّوري للعين ومتابعة علاج أمراض العيون وذلك للعمل على الحد من الإعاقة البصرية بإذن الله، مشيرًا إلى أنه وبحسب الدراسات الحديثة في المملكة فإنّ معدّل الإعاقة البصرية يصل إلى 3.9% لدى من تزيد أعمارهم عن الخمسين عامًا، في حين تصل نسبة ضعف البصر الشديد بينهم إلى 2.6% والمتوسط إلى 14.9%.

وقال سموه في تصريح بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للبصر الذي يصادف اليوم: "آخر الإحصائيات المذكورة في الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية بتاريخ 8 أكتوبر 2019 توضح أن نحو 2.2 مليار شخص في العالم يعانون من ضعف الرؤية ومنهم 1 مليار شخص يعانون من ضعف الرؤية الممكن تفاديه أو علاجه -بإذن الله- ومن الأسباب الرئيسة لضعف الرؤية على الصعيد العالمي هي العيوب الانكسارية غير المصححة والساد ويضاف إلى ذلك اعتلال الشبكية السكري والجلوكوما والتنكس البقعي لدى كبار السن.

وبيّن سمو الأمير عبدالعزيز بن أحمد أن اختيار موضوع الحملة لهذا العام "البصر أولًا vision first" جاء ليؤكد أهمية العمل المشترك في تقديم الرعاية الصحية الشاملة للعين للحفاظ على صحة وسلامة عيون أبناء الوطن والمقيمين فيه، ووجه سموه الدعوة لجميع أطباء وطبيبات العيون وأخصائي وأخصائيات البصريات بالمملكة للمشاركة في حملة اليوم العالمي للبصر لهذا العام.