عادت عمليات هدم مبنى الإذاعة القديم بجدة، بعد أن توقفت الأسابيع الماضية، حيث تتواصل حاليًا أعمال الهدم وإزالة المبنى المتهالك، والذي أكدت التقارير الهندسية والفنية، أنه أصبح يشكل خطرًا، ولا بد من إزالته، وهو ما سبق وأن أعلنته أمانة محافظة جدة، في تصريحات سابقة أشارت فيها إلى أن التقرير الفني لمبنى الإذاعة والتلفزيون القديم، كشف عن أنه آيل للسقوط، وأوصى التقرير بهدمه لعدم إمكانية ترميمه، وهذا التقرير صادقت عليه عدة جهات حكومية، ومنها هيئة الإذاعة والتلفزيون، التي أصدرت بيانًا رسميًا حول هذا الموضوع، قالت فيه إن نتائج الزيارة الميدانية لمديرية الدفاع المدني، وبعد دراسة واختبار لحالة المبنى، نتج عنها أنه مبنى غير آمن إنشائيًا، وبقاءه يمثل خطورة على العاملين والمواطنين، كما أكدت الدراسات الهندسية والإنشائية عدم جدوى عمل أي ترميمات له. وقد خلصت لجنة المباني الآيلة للسقوط في تقريرها (بتاريخ 20/‏ 2/‏ 1440هـ)، إلى التوجيه بإزالة المبنى، وعدم جدوى ترميمه.

وأكدت هيئة الإذاعة والتلفزيون، أنها أخذت مسألة حفظ وتأصيل الإرث الوطني، المتمثل بالمبنى المذكور، بجدية وفق عمل مؤسسي، مطمئنة الجميع على أنه في مأمن ضمن الأرشيف بالمبنى الجديد، ويجري العمل على استثماره من خلال مبادرات برامج رؤية 2030.

«المدينة» وقفت أمس ميدانيًا على أعمال الهدم والإزالة، وقد كان واضحًا تهالك المبنى بشكل كبير جدًا، هذا المبنى الذي بني عام 1960م ويتكون من 12 طابقًا، ويقع في حي النزلة بجدة.