مازلت أذكر كيف هرولتُ عائدًا من مدرستي الابتدائية، لاختفي بعيدًا عن الأنظار داخل غرفة الصالون، وقد احمرَّت عيناي من البكاء، بسبب أول عدوان إسرائيلي على سوريا بعد انهيار الوحدة المصرية-السورية، كان يبدو الأمر لي وكأنما اندلع حريق بأحد الطوابق في بيتنا.

مرَّت سنوات البراءة، وهلَّت سنوات النضج، وما أقساها، وها أنا أُتابع مشاعر من حولي، عربًا ومصريين، فيما تتمزَّق سوريا وتُستبَاح، بينما تجتاحها قوات تركية تسكنها أوهام استعادة الخلافة العثمانية، فلا أرى دموعًا مثل دموع طفولتي، ولا حزنًا بقدر أحزاني على سوريا وما يجري بها ولها، بأيدي غيرها وحتى بأيدي كثير من أبنائها.

ما يثير المخاوف ويستدعي الأحزان، أن ما يجري هو أحد فصول عملية إعادة رسم الخرائط وتوزيع الأدوار في الشرق الأوسط، وما يثير الذعر ويستدعي الارتباك، هو غياب أي طرف عربي عن المشاركة في عملية إعادة رسم الخرائط وتوزيع الأدوار، بينما يؤكد الإيرانيون والأتراك والإسرائيليون حضورهم، ويضعون تصوراتهم، ويحشدون عوامل القوة المتاحة لهم خلفها. نحتاج إلى استدعاء قدر كبير من السذاجة، حتى نُصدِّق، أو نتقبل، الدعاوى التركية بشأن الاجتياح التركي لشمال شرق سوريا، تحت المسمى الساذج (نبع السلام)، فالعملية جزء من مخطط تركي، يستدعي إرث الدولة العثمانية، ويلبس الغزو لباس الفتح الاسلامي، فيطلق على قوات الغزو الأردوغاني اسم (قوات المحمديين). نحتاج أيضًا إلى استدعاء، روح الدعابة، حتى نتفهَّم ما وراء الانسحاب الأمريكي -مهما كان رمزيًا- من مناطق قال الأتراك أنهم يعتزمون ضمها إلى منطقة أمنية يعتزمون إقامتها داخل الأراضي السورية بطول أربعمائة وخمسين كيلو مترًا، وبعمق يتراوح بين ثلاثين وأربعين كيلومترًا. نحتاج كذلك، إلى التحلِّي بأعلى مستويات البراجماتية، أو الانتهازية السياسية، ونحن نراقب التنسيق الإيراني-التركي بشأن عملية (نبع السلام) التركية داخل الأراضي السورية، وكذلك التواصل الروسي-التركي بشأن العملية ذاتها.

يقول الرئيس الأمريكي ترامب: إن تورُّط بلاده في سياسات الشرق الأوسط هو أكبر أخطائها، ويُقدِّر تكلفة هذا التورُّط بما يزيد على ثمانية تريليونات دولار، وهي أرقام تبدو فيها المبالغة صارخة، فيما يُحذِّر نواب بالكونجرس الأمريكي بينهم مدافعون أشداء عن ترامب، من تقويض مصداقية أمريكا لدى حلفائها، بعد قرار ترامب المفاجئ بالتخلِّي عن أكراد سوريا الذين تستهدفهم حرب أردوغان الجارية.

في الصورة الكبيرة، أو المشهد الكلي، يبدو الانسحاب الأمريكي لتسهيل مهمة أردوغان في سوريا، محاولة لاستعادة تركيا إلى جانب واشنطن، فيما تبدو جهود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لتمرير العدوان التركي ضد سوريا دون ممانعة روسية، عملًا يستهدف الاستمرار في مساعي روسيا لتوسيع الشرخ داخل الناتو بين تركيا والحلف الأطلسي، بهدف تفكيك الناتو، وتقويض التحالف الغربي.

الامتحان الحقيقي في الحرب التي انطلقت عملياتها داخل سوريا قبل يومين فقط، لا ينتظر إجابات من النظام الإقليمي العربي الذي تكاثرت عليه العلل، لكنه ينتظر ما سيأتي من واشنطن، حيث يتجلَّى التناقض بين البيت الأبيض من جهة، وبين الكونجرس من جهة أخرى، فيما يصر الأخير على معاقبة تركيا، التي لم يبدِ الرئيس الأمريكي ممانعة كافية ضد حرب تستهدف حلفاء الولايات المتحدة قوات (الأكراد) فوق مناطق كانت تنتشر فيها قوات أمريكية.

أغلب الظن، أن البيت الأبيض سيترك للكونجرس فسحة إقرار عقوبات مشددة ضد تركيا، لكنه سيواصل إدارة ظهره لحلفائه الأكراد الذين يخوضون حربًا غير متكافئة ضد الجيش التركي المدجج بأسلحة الناتو. وأغلب الظن أيضًا، أن موسكو لن تتحرك لمنع تركيا من الإجهاز على حلفاء الولايات المتحدة في سوريا، فكلما أمعنت آلة القتل التركية ضد حلفاء واشنطن، كلما اتسع الخرق على الراتق في العلاقات التركية-الأمريكية.

أما بشَّار الأسد فالمُرجَّح، أنه يُؤْثِر الانتظار، لما قد تجره الحرب التركية في شمال سوريا، من ضغوط على أنقرة، (أوروبية وأمريكية وروسية) يؤمل النظام في سوريا، أن تسهم في خفض الضغوط الإقليمية والدولية عليه، فيما يتراجع نفوذ المتصارعين من منافسيه الأكراد والأتراك تحت وطأة الصراع.

حال الإقليم، ينذر بضغوط ما قبل اقتسام الغنائم، بينما يزداد الغموض حول مستقبل النظام الدولي برمته، وسط انسحابات عشوائية أمريكية من مسارح رئيسة في الشرقين الأقصى والأوسط.

العالم الذي أدمن قطاع واسع منه، التخلِّي للولايات المتحدة عن مسؤوليات وهموم دولية كبرى، على مدى أكثر من ثلاثين عامًا، يشكو الآن من أعراض انسحابية بعدما فرضت سياسات ترامب فطامًا قسريًا على من اعتادوا النعاس الآمن تحت المظلة الأمريكية.

أكراد سوريا أول من يكتوي بنيران الفطام القسري الأمريكي المفاجئ في الشرق الأوسط.