نددت الحكومة اليمنية الشرعية، أمس (الجمعة)، بتمويل جمعية "قطر الخيرية" لمشروع طباعة الكتاب المدرسي للمدارس الواقعة تحت سيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية.

وأدان بيان، صادر عن وزارة التربية والتعليم، قيام جمعية "قطر الخيرية" بتمويل طباعة "تلك المناهج الدراسية المسمومة والهدامة لفكر الطالب اليمني وعقيدته ووطنيته ومستقبله"، مؤكدة أنها "مناهج تؤسس للتطرف الفكري والديني والمجتمعي"، وفق ما نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

واعتبرت الوزارة تبني "قطر الخيرية" مشروع طباعة المنهج الدراسي المحرف والمصبوغ بالطائفية أنها بمثابة مشاركة الحوثيين "في تسميم عقل الطالب اليمني، والتعدي على التعليم في اليمن بتضمينه الشعارات والأفكار العقائدية المزيفة، التي تؤسس لمزيد من الصراع المذهبي بين أبناء الوطن الواحد"، وفقاً للبيان.

وكانت مؤسسة "قطر الخيرية" قد نشرت مناقصة لمشروع طباعة الكتاب المدرسي لطلاب اليمن في المحافظات التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي الانقلابية.

ومنذ انقلاب ميليشيا الحوثي على الحكومة الشرعية وسيطرتها على العاصمة صنعاء عمدت إلى تغيير المناهج الدراسية بصورة طائفية تمجد الجماعة ورموزها وتعاليمها الطائفية تحت مبرر ما أطلقوا عليه "مواجهة الغزو الفكري والثقافي".

وتشهد المدارس الحكومية في العاصمة صنعاء ومناطق سيطرة المليشيات فرضاً إجبارياً لمنهج الميليشيات المذهبي، حيث يرغم الطلاب على الاحتفال بالمناسبات المذهبية الخاصة بالمليشيات، وقد شهدت مدارس العاصمة الحكومية إقامة فعاليات احتفالية بهذه المناسبات بإشراف قيادات الميليشيات الحوثية.

وعلى الرغم من أن كثيراً من المعلمين والطلاب يقاومون سياسات الميليشيات في فرض أفكارها، إلا أن الأخيرة عمدت إلى استخدام أساليب التهديد ضدهم.