لم يشهد عالمنا العربي هذه الفوضى والانقسام إلا بعد الثورة الإيرانية أو الخمينية «1979م»، وتحولت إيران ذات النظام الملكي إلى الجمهورية الإسلامية، في ظل المرجع الديني آية الله «الخميني» قائد الثورة بدعم من العديد من المنظمات اليسارية في ذلك الوقت والإسلامية.

بعد الثورة الخمينية بعام واحد اشتعلت حرب الخليج الأولى بين إيران والعراق، واستمرت 8 سنوات إلى 1988م، لا أحد يعلم متى بدأت فكرة زرع الميليشيات المسلحة في الوطن العربي، أتصور أنه خلال انشغال العالم بحرب الخليج الثانية لتحرير الكويت، انشغلت إيران بزرع حزب الله في لبنان، وبعد ذلك خلال ثورات الربيع العربي كانت الأرض مهيأة بالفوضى للتسلل الإيراني «الحشد» في العراق، «الحوثي» في اليمن، ليبيا، سوريا، السودان، كل مناطق الاضطرابات والفوضى تمثل أرضًا صالحة لزراعة لغم إيراني ينمو ويتلبس بحزب سياسي، يرسخ مكانته في الدولة عندما تستقر، تجد أمامها حزبًا منافسًا مدعومًا بالمال والسلاح والحقد والكراهية.

ضاعف أزمات عالمنا العربي صعود أردوغان إلى سدة الحكم في تركيا «2014م»، وعندما أسس أردوغان حزب «العدالة والتنمية» 2001م، أصبح هو الحزب الإسلامي أو الإخواني القدوة؛ حزب العدالة والتنمية المصري، المغربي، الجزائري، وعلى نفس الوزن أسس الإخوان الأحزاب السياسية في باقي دول الوطن العربي، تيمنًا بحزب العدالة والتنمية التركي، وكل تلك الأحزاب كانت جاهزة لتصدر المشهد السياسي خلال ثورات الربيع العربي، في مصر استطاع الإخوان الوصول إلى الحكم بالقوة، بالمكيدة، والتهديد والوعيد، أيًا كانت الوسيلة فالغاية تبررها «مبدأ ميكافيلي»، تحول بقدرة قادر إلى مبدأ إخواني، مع تناقضه التام للمبادئ الإسلامية، هذه الأحزاب التي تشكل أذرعًا سياسية لحزب العدالة والتنمية التركي رغم التأكيد على أنه حزب سياسي، يبرر العداء الأردوغاني الشديد للثورة المصرية المناهضة للإخوان وانتخاب 30 مليون مصري للرئيس السيسي، في ذلك الوقت، وفرار المعارضين من الفصيل الإخواني إلى تركيا، من مصر ومن دول أخرى، وفتح المجال أمامهم لمهاجمة أوطانهم.

تضافرت مطامع الملالي وجنون الإخوان في إحداث الفوضى وتردي الأوضاع في كثير من دول عالمنا العربي التي كانت مستقرة ومزدهرة.

إيران تستغل الفوضى لزرع خلاياها العسكرية في شكل أحزاب سياسية مهمتها زعزعة الاستقرار في الوطن العربي.. أما أردوغان الذي كبر على أكتاف الأقلام العربية الإخوانية، التي حولته إلى أسطورة سياسية واقتصادية غيرت اتجاه قبلة السائح العربي من مصر وسوريا ولبنان والمغرب وتونس إلى تركيا، وشجعته على استثمار أمواله في شراء العقارات في تركيا، ونشأت مجمعات وعمارات ومناطق مخصصة لاستقطاب السائح الخليجي بشكل خاص بتحريض من المقالات والحوارات التي تشيد بأردوغان في رفع الاقتصاد التركي، وهو لم يتم إلا عن طريق هذه الموجة الإعلانية الدعائية المجانية التي ذهب ضحيتها المضللون ممن وثق فيما سمع وقرأ فمشى مغمض العينين ليبني الاقتصاد التركي الذي ينسب إلى حنكة أردوغان السياسية، بينما الحقيقة تكمن في خطة استراتيجية لتحقيق المطامع التوسعية والرغبة الإخوانية، الأولى لإعادة الهيمنة العثمانية، والثانية لقيام الدولة الإسلامية، وبين هذا وذاك تنخر إيران وتحفر لزرع خلاياها العسكرية.

الفرق بين الملالي وأردوغان في الوسيلة أو الأسلوب، فبينما تنتهز إيران الفوضى الناتجه عن الثورات والاضطرابات السياسية داخل الدول العربية، يستخدم أردوغان أسلوب المواجهة السياسية والحربية كما يفعل الآن في سوريا.

إيران موجودة في سوريا منذ بداية الثورة السورية، فلولا إيران ربما انتهت أزمة سوريا منذ سنوات، ولم يضطر السوريون إلى الفرار بالملايين، تاركين أرضهم وديارهم لينجوا بأرواحهم وأرواح صغارهم.. هم هؤلاء اللاجئون ورقة أردوغان الرابحة لتهديد أوربا في حالة توجيه أي عقوبات اقتصادية لتركيا.