قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب نحو 20 طفلا بجروح في انفجار شاحنة مفخخة تبنته حركة طالبان قرب مركز للشرطة الأفغانية في منطقة ريفية أدى أيضا إلى تدمير مدرسة دينية مجاورة جزئيا، وفق مسؤولين.

ووقع الهجوم في ساعة مبكرة الأربعاء في منطقة اليشينغ في ولاية لغمان بشرق أفغانستان، وفق المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي.

وأضاف المتحدث "قتل ثلاثة أشخاص، اثنان منهما من القوات الأمنية وأصيب 27 آخرين بجروح".

وقال المتحدث باسم حاكم ولاية لغمان أسد الله دولت زاي إن الشاحنة انفجرت أمام مركز للشرطة وألحقت أضرارا بالغة بمدرسة دينية مجاورة.

وأضاف أن "التلاميذ جرحوا من جراء الزجاج المتطاير" مشيرا الى ان "قرابة 20" تلميذا أصيبوا بجروح.

وأفاد أحد التلاميذ ويدعى عزت الله وعمره 10 أعوام إن الانفجار "كان ضخما ومدويا".

وقال لوكالة فرانس برس "كنت في الصف مع أصدقائي نقوم بتلاوة القرآن عندما رأينا شاحنة حمراء تتقدم بسرعة نحونا. لبرهة أصبح كل شيء مظلما وعندما استيقظت وجدت نفسي في المستشفى". وجرح أيضا ستة من عناصر الشرطة.

وأعلنت حركة طالبان في وقت لاحق مسؤوليتها عن التفجير وذلك في بيان أرسل إلى وسائل الإعلام ذكر أن التفجير أودى بحياة العشرات من قوات الأمن الأفغانية.

وأثر النزاع بشكل كبير على الأطفال في افغانستان. وبحسب صندوق الطفولة التابع للأمم المتحدة ارتفع عدد الهجمات التي تستهدف مدارس أفغانية العام الماضي ثلاث مرات مقارنة بعام 2017.

وجاء الهجوم في لغمان غداة تحطم مروحية في ولاية بلخ الشمالية ما أودى بحياة سبعة عسكريين أفغان على الأقل، بحسب مسؤولين. وتترقب أفغانستان حاليا نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي أجريت الشهر الماضي. وشهدت عملية الاقتراع هجمات محدودة تنبنها طالبان التي سعت لعرقلة العملية الديموقراطية.