أكد مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث ضرورة عودة الحكومة اليمنية الشرعية «بسلطة كاملة» إلى مدينة عدن، مقدمًا شكره للمملكة على دعم الجهود الإنسانية الدولية في اليمن.

وأطلع غريفيث مجلس الأمن ، اليوم، على آخر التطورات اليمنية عبر اتصال مصور، قائلاً: «هناك بارقة أمل لحل النزاع في اليمن، وأشكر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان لجهوده في دعم مباحثات السلام اليمنية».

وأكد دعمه للجهود السعودية المبذولة للتوصل إلى اتفاق جدة، مشيرًا إلى إحراز المملكة تقدم بشأن الوضع في جنوب اليمن و"كان لدينا أمل في إعلان اتفاق جدة بين الأطراف اليمنية هذا اليوم".

وتطرق غريفيث للوضع الإنساني في الدريهمي والحصار المستمر والتصعيد في مركز المديرية، كما تحدث عن جملة من الملفات بما فيها وصول المساعدات واللقاءات التي عقدها مع أطراف الصراع في اليمن.

من جهته دعا مسؤول الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارك لوكوك الحوثيين لوقف الممارسات التي تؤدي لرفع أسعار المواد الاستهلاكية، مشيرًا إلى أن أسعار الوقود في اليمن تضاعفت 3 مرات في الأشهر الماضية، مبينًا أن الحوثيين يفرضون أكثر من 100 قيد على توزيع المساعدات الإنسانية.

وتحدث عن ضرورة تنفيذ اتفاق الحديدة، ومنع انهيار الهدنة الهشة في ظل التصعيد، كما تطرق إلى تسلم رئيس اللجنة الأممية الجديد لمهامه، وما يمكن أن يتم إنجازه في سبيل تنفيذ ستوكهولم.