خطط التشيلي سييرا مدرب الاتحاد للإقالة ، حتى يتمكن من الحصول على الشرط الجزائي المنصوص عليه في عقده . وسعى سييرا إلى ذلك من خلال العناد والمكابرة تارة ، التصريحات الاستفزازية عقب المباريات الأخيرة للاتحاد ، والتي شهدت تراجعاً في مستوى النتيجة والأداء ، تارة أخرى ، فيخرج عبر وسائل الإعلام ويؤكد انه الذي انقذ الفريق من الهبوط الموسم الماضي.

ويجمع المتابعون على أن لتعاقدات الناجحة التي أبرمتها الإدارة الاتحادية في الفترة الشتوية الماضية ، هي التي قادت الفريق للنجاة .

وبدلاً من يعزز سييرا الاستفادة من تلك الصفقات ، بالاعتماد عليها وبث مزيد من الثقة فيهم ، سعى إلى تفريغ الفريق منهم ، فاستغنى عن رودريغيز وسانوجو وجوناس، واستعان بخيمينيز وفيتشو وأصر على استمرار فيلانويفا، محولًا فريق الاتحاد إلى دار مسنين.

وانكشفت نوايا سييرا في الرحيل بوضوح ، قبل مباراة الهلال ، عندما تحدث للاعبين في غرفة الملابس ، قائلاً « أعلم أن الإدارة تريد ان تقيلني ، وهذا الامر لم يعد يهمني « ليرسل للاعبين رسالة سلبية ، تركت أثرها على حماسهم وثقتهم بانفسهم.

على صعيد متصل كان إصرار سييرا على إشراك اللاعبين الذين جلبهم للفريق في الانتقالات الصيفية ، على حساب لاعبين أفضل منهم ، مثل الدفع بخيمنيز رغم النقد الموجه إليه لتواضع مستواه ، تاكيد على انه يخطط للرحيل بقرار الإقالة في الوقت الذي خسر فيه بيرجوفيتش وداكوستا ، بعد أن ضم أصدقائه للقائمة الآسيوية واستبعد الثنائي العالمي من دوري الأبطال، وهما اللذان يملكان الخبرة في مثل هذه البطولات، وخسرهما حتى محليًا، وستكون عودتهما في المباراة المقبلة تأكيدًا على أن مشكلتهما كانت خلاف مع المدرب.

وعلمت «المدينة» أن الإدارة الاتحادية تفاوض عددًا من المدربين في مقدمتهم البرازيلي فابيو كاريللي مدرب الوحدة الموسم الماضي، وزلاتكو مدرب المنتخب الكرواتي الحالي ، وخوسيه جوميز البرتغالي الذي أشرف على التعاون والأهلي، فضلًا عن أن هناك أسماء أخرى.

المعلومات تؤكد أن الاستغناء عن فيلانويفا بات أمرًا محسومًا في الشتوية، وهو أول المغادرين بعد مستوياته المتواضعة في هذا الموسم، وغالبًا أن فيتشو سيرافقه ، مع البحث عن لاعبين قادرين على إعادة الحيوية والنشاط، فسييرا قضى على الوسط بالاستغناء عن سانوجو وجوناس، والأطراف بإبعاد رودريغيز بالإضافة إلى إيقاف الدولي فهد المولد.

من جهتها وضعت الإدارة الاتحادية ثقتها في المدرب الوطني محمد العبدلي لاعب الاتحاد السابق والذي تدرج في تدريب الفئات السنية للنادي إلى أن أصبح مساعدًا لسييرا، وهو يملك شخصية تدريبية جيدة، وهذه تجربته الأولى مع الفريق الاتحادي ويأمل الاتحاديون أن يحقق العبدلي النجاح مع الفريق.