أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- 7 أوامر ملكية تضمن الأول إعفاء الدكتور/‏ إبراهيم بن عبدالعزيز العساف وزير الخارجية من منصبه، وتعيين صاحب السمو الأمير/‏ فيصل بن فرحان بن عبدالله بن فيصل بن فرحان آل سعود وزيرًا للخارجية.

وتضمن الأمر الثاني تعيين الدكتور/‏ إبراهيم بن عبدالعزيز العساف وزير دولة وعضوًا بمجلس الوزراء، أما الأمر الثالث فتضمن إعفاء الدكتور/‏ نبيل بن محمد العامودي وزير النقل من منصبه وتعيين المهندس/‏ صالح بن ناصر بن العلي الجاسر وزيرًا للنقل.

وتضمن الأمر الملكي الرابع تعيين الدكتور/‏ عبدالله بن شرف بن جمعان الغامدي رئيسًا للهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي بمرتبة وزير، فيما تضمن الأمر الخامس تعيين صالح بن محمد بن إبراهيم العثيم نائبًا لرئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي بالمرتبة الممتازة، أما الأمر السادس فتضمن تعيين الدكتور/‏ عصام بن عبدالله بن خلف الوقيت مديرًا لمركز المعلومات الوطني بالمرتبة الممتازة.

وأقر الأمر الملكي السابع تعيين الدكتور/‏ طارق بن عبدالله بن عبدالعزيز الشدي رئيسًا لمكتب إدارة البيانات الوطنية بالمرتبة الممتازة.

وزير الخارجية الجديد: سأعمل على تحقيق تطلعات القيادة وخدمة مصالح الشعب

رفع صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله آسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- بمناسبة صدور الأمر الملكي الكريم بتعيين سموه وزيرًا للخارجية.

وعبر سموه عن فخره بالانتساب للأسرة الدبلوماسية السعودية، وتطلعه لمواصلة العمل مع منسوبي الوزارة في الداخل والخارج على تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة وخدمة مصالح الشعب السعودي الكريم.

وابتهل سموه إلى الله عزوجل أن يوفقه في بذل المزيد من العطاء لخدمة الدين ثم المليك والوطن، منوهًا برؤى القيادة الطموحة نحو تعزيز العمل الدبلوماسي السعودي في وطن يسير بخطى ثابتة نحو تحقيق تطلعات رؤية المملكة 2030 انطلاقًا من مكانته الرائدة في العالم والمثل والقيم السامية التي يحملها كل فرد من أبنائه وبناته.

وعبر سموه عن شكره وتقديره لسلفه لوزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور إبراهيم العساف لما بذله من جهود كبيرة خلال عمله في وزارة الخارجية كما تقدم لمعاليه بالتهنئة بمناسبة صدور الأمر الملكي الكريم بتعيينه وزيرًا للدولة وعضوًا بمجلس الوزراء، متمنيًا له كل التوفيق والسداد في مهامه.

صالح الجاسر: من البحر للجو وصولا لـ«النقل»

يتمتع المهندس صالح بن ناصر الجاسر وزير النقل الجديد بخبرة تمتد لأكثر من 30 عامًا في مجال إدارة الأعمال والنقل البحري البري والجوي، مع تجربة ثرية في منشآت القطاعين الخاص والعام، مما أكسبه الخبرة اللازمة في إدارة العديد من الشركات المساهمة فقد شغل منصب المدير العام للمؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية، الناقل الرسمي في المملكة منذ عام 2014، ومن قبلها وتحديدً فى الفترة من 2010 - 2014 شغل منصب الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية السعودية للنقل البحري، كما تقلد قبل ذلك مناصب قيادية عدة في مؤسسات حيوية، منها صندوق التنمية الصناعية السعودي كمدير مشاريع.

وعلى المستوى التعليمى حصل الجاسر على شهادة البكالوريوس في الهندسة الصناعية من جامعة الملك عبدالعزيز، وشهادة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة الملك سعود، والزمالة في الائتمان المصرفي والتدريب المكثف لمدة عام في بنك تشيس مانهاتن في نيويورك، كما تلقى العديد من الدورات التدريبية المحلية والعالمية كان أهمها: برنامج التدريب الداخلي الائتماني لصندوق التنمية الصناعية السعودي وبرنامج تدريب المصرفيين لبنك لويدز في المملكة المتحدة، كما اجتاز العديد من الدورات التدريبية المتميزة في الإدارة المتقدمة بجامعة هارفرد بالولايات المتحدة الأمريكية ومعهد انسياد بفرنسا، وجامعة أكسفورد ببريطانيا.

الفرحان.. دبلوماسية بروح شابة

جسد صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله بن فيصل بن فرحان آل سعود المولود فى عام 1974

الدبلوماسية السعودية بروح شابة حيث تنقل فى عدة مناصب دبلوماسية فقد عين في العام 2017 مستشارًا في وزارة الخارجية بالمرتبة الممتازة، وشغل منصب كبير المستشارين في سفارة المملكة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وشغل منصب سفير المملكة لدى ألمانيا منذ 10 فبراير 2019، وإلى جانب عمله بمنصب مستشار في الديوان الملكي شغل الأمير فيصل بن فرحان منصب رئيس مجلس إدارة شركة السلام لصناعة الطيران، وهو أيضًا عضو مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات العسكرية منذ أكتوبر2017، كما شغل عدد من المناصب منها:نائب رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصيانة والتشغيل في الفترة من ١٩٩٦-١٩٩٨، ونائب رئيس شركة السلام للطائرات.

الغامدي.. أول «أستاذية» لسعودي في هندسة البرمجيات

يعد الدكتور عبدالله بن شرف بن جمعان الغامدي الرئيس الجديد للهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي من الكفاءات التقنية النادرة في العالم العربي حيث حصل على دكتوراه في مجال هندسة البرمجيات عام 1997 من جامعة شفيلد في المملكة المتحدة وعلى شهادة ما بعد الدكتوراه في هندسة الويب 2005 من جامعة أوتاوا بكندا وعلى درجة الأستاذية كأول سعودي يحقق ذلك في مجال هندسة البرمجيات 2011، وهو أستاذ في هندسة البرمجيات والوكيل المساعد للتبادل المعرفي وشغل الغامدى عدة مناصب تقنية منها: منصب مدير مركز المعلومات الوطني ورئيس الاتحاد السعودي للأمن السيبراني ، ومستشار النظم في شركة BAE SYSTEMS بن 2007 و2010 ورئيس مجلس إدارة كل من مركز الدراسات المتقدمة في الذكاء الاصطناعي ومركز التميز لأمن المعلومات ورئيس فريق صياغة مقترح الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الصناعي وعضو مجلس إدارة مدارس مسك.