شهد معرض الشارقة الدولي للكتاب 2019، أمسيةً شعريةً للشاعر السعودي محمد السكران والشاعر الإماراتي محمد البريكي واللذان احيوا امسية شعرية مميزة جمعت بين شاعرين مميّزين، ما لبثت أن تحولّت إلى ما يشبه السجال الشعري؛ حيث صدح كل شاعرٍ بما تجود به قريحته من قصائد تمنّى الحضور لو أنهّا لا تنتهي.

واستضافت الأمسية الشعرية كلًا من الشاعر السعودي الشاب محمد عمر السكران، والشاعر الإماراتي محمد البريكي ليقدّم كلٌ منهما قصائد مواضيعها متشابهة واسلوبها مختلف؛ إذ تميّز السكران بأسلوبه الساخر وخفيف الظلّ وأدائه الكوميدي، أما البريكي فتألّق بأسلوبه الجادّ والذي لم يخلو من الدعابة الخفيفة. وبالرغم من هذا الاختلاف الأسلوبي، مرّر كلٌ من الشاعرين رسائل صبّت بالنهاية في المواضع ذاتها.

وركّز الشاعران، في قصائدهما على قضايا العشق والعلاقات ونقد العادات والسلوكيات والسخرية منها، ليتفاعل معهما الجمهور بالتصفيق احتفاءً بمضامين قصائدهما وتميُّز أسلوبهما، وسط إدارةٍ ذكيّةً للأمسية من الإماراتي عبد الهدية، زادتها انسيابها الشعري.

من ناحيته شكرَ السعودي محمد السكران، الحضور، ووجّه تحيةً خاصةً لإمارة الشارقة على الجهود المتفانية التي تبذلها من أجل تعزيز الثقافة، مشدّدًا على عشقه لها، قائلًا: "إن الشاعر يستطيع أن يقول كل ما يريد فقط في الشارقة".

ومن أجواء الأمسية قرأ محمد البريكي:

الصوت شاهي والأحاسيس سكر

وطيبك يعدل وضع لو كان مقلوب

وأنا مصدع حيل ما عاد افكر

أرجوك عطني اشرب اشوي م الكوب

وانا معك ما حس وقتي معكر

بالعكس أحس الوقت إنسان حبوب

فيما قرأ السكران قصيدته الشهيرة "رسالة إلى جدي آدم":

من عقبك احفادك انقسموا واخس انقسام

عابتهم ارجوك يمكنه يفيد العتب

النار من بينهم وصلت حدود الغمام

وقودها الناس مافيها رماد وحطب

مذاهب وكل مذهب فيه مفتي وامام

زحمة ديانات تجلد بعضها فـ الخُطب

والدين مبدأ ونفس(ن) سامية واحترام

ماهو بـ ذرة كراهية ودورة نشب

يذكر أن محمد البريكي، يعمل حاليًا مديرًا لبيت الشعر بالشارقة، وعمل مشرفًا ومعدًا ومقدمًا للبرامج في قناة نجوم الصيد، فاز بالمركز الأول في مسابقة الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان الشعرية في عام 2005، كما فاز بالمركز الثاني في مهرجان الشعر العماني الثالث في 2009 عن قصيدة "أنثى البدايات"، وحكم العديد من المسابقات الشعرية مثل الدورة الأولى لبرنامج شاعر الشعراء في عام 2007 في سوريا، وصدر له العديد من الكتب مثل: "ديوان زايد" و"همس الخلود" و"سكون العاصفة" و"ساحة رقص" و"كتاب على الطاولة"، واصدر مؤخرًا مجموعته الشعرية "عكاز الريح".

أما محمد السكران، فقد شارك في برنامج شاعر المليون في نسختة السابعة عام 2015-2016 وحصل على المركز الثالث، وعرفت عنه مواضيعه الشعرية المختلفة عن السائد، وتفضيله الشعر الساخر لتمرير رسالته عن طريقه. وشارك السكران في عدة أمسيات شعرية، في الخليج العربي ومختلف الدول العربية وفي لندن وواشنطن في مناسبات السفارة السعودية هناك، وحلّ ضيفًا على نوادي الطلبة الخليجيين في الخارج.