10 جامعات تقدمت في التصنيف و8 تتراجع

في رصد تحليلي لأداء الجامعات السعودية في تصنيف QS للعام ٢٠٢٠م الذي نشر مؤخرا يقول الدكتور سامي بن مصبح الشهري ـ وكيل عمادة التطوير الأكاديمي والجودة، المشرف العام على مكتب التصنيفات الدولية؛ بجامعة الملك خالد: إن تصنيف QS نشأ في بريطانيا عام ٢٠٠٤م، وذلك عن طريق شركة كواكاريلي سيموندس والتي كانت تنشر نتائج الجامعات بالمشاركة مع مجلة التايمز، ويهدف التصنيف إلى إصدار تقرير سنوي عن ترتيب الجامعات حول العالم، والذي يشمل ٢٨ ألف جامعة تقريباً، وذلك وفق ستة مؤشرات رئيسية، والتي تتمثل في السمعة الأكاديمية لدى الباحثين وأعضاء هيئة التدريس والسمعة لدى جهات التوظيف والاستشهادات البحثية ونسبة أعضاء هيئة التدريس للطلاب ونسبة الأعضاء والطلاب الدوليين في الجامعة. وقدم الشهري العديد من المقترحات لتحسين وضع مراكز الجامعات السعودية وأدائها في مؤشرات التصنيف في العام المقبل.

وأضاف الدكتور الشهري أن تصنيف QS يقوم في أحد فروعه الرئيسية بتقسيم الجامعات العالمية وفق خمسة مناطق رئيسية، وإظهار نتائج الجامعات في كل منطقة وفق مؤشرات خاصة تتناسب مع طبيعة المنطقة المقصودة، وهذه المناطق هي:

١ـ المنطقة العربية ٢ـ منطقة أمريكا اللاتينية

٣ـ منطقة أوروبا وآسيا الوسطى

٤ـ منطقة آسيا.

٥ـ منطقة بريكس التي تشمل خمس دول: البرازيل، روسيا، الهند، الصين، جنوب أفريقيا.

وأشار الدكتور الشهري إلى أن تصنيف المنطقة العربية يهدف إلى تقديم صورة غنية للمشهد الأكاديمي في العالم العربي، وذلك من خلال قياس أداء الجامعات في ضوء عشرة مؤشرات مختلفة، والسعي إلى زيادة الرغبة في التطوير والاعتراف الدولي للجامعات العربية، ورفع قوة المنافسة فيما بينها، والارتقاء بمؤسسات التعليم العالي في العالم العربي وفقاً لأحدث الممارسات العالمية.

ملاحظات عامة على نتائج تصنيف QS العربي للجامعات السعودية لعام ٢٠٢٠م:

• تواجدت 25 جامعة سعودية ضمن أفضل 129 جامعة لعام 2020م منها 20 حكومية و5 أهلية

• 3 جامعات ضمن قائمة أفضل عشر جامعات عربية: (جامعة الملك عبدالعزيز، جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، جامعة الملك سعود).

•حصلت جامعة الملك عبدالعزيز على المركز الأول عربيا.

•ثبات 4 جامعات في نتائج التصنيف مقارنة ب2019م.

•ارتفاع ترتيب 10 جامعات

•انخفاض ترتيب 8 جامعات

•ظهور ثلاث جامعات لأول مرة في التصنيف،,وخرجت (جامعة كاوست).

•جامعة الأميرة نورة الأعلى في مستوى التقدم، ب30 مركزا.

•جامعة دار الحكمة الأعلى في مستوى التراجع ب 30 مركزا.

ملخص أداء الجامعات وفقاً لمؤشرات التصنيف العربي لعام 2020 م

•9 جامعات حققت مؤشر السمعة الأكاديمية و16 جامعة لم تحققه

• جامعتا الملك عبدالعزيز والملك سعود الأعلى في مؤشر السمعة الأكاديمية، وجامعة الفيصل الأدنى

•9 جامعات حققت مؤشر السمعة لدى أصحاب العمل و16 جامعة لم تحققه.

•جامعة الملك عبدالعزيز هي الأعلى في مؤشر السمعة لدى أصحاب العمل، وجامعة الفيصل الأدنى

•23 جامعة حققت مؤشر نسبة أعضاء هيئة التدريس إلى الطلاب وجامعتان لم تحققه

•جامعة الملك فهد الأعلى في المؤشر، وجامعة الطائف الأدنى.

•18جامعة حققت مؤشر نسبة الأبحاث المنشورة إلى عدد أعضاء هيئة التدريس و7 جامعات لم تحققه

•جامعة الملك فهد الأعلى، وجامعة الملك خالد الأدنى.

•21 جامعة حققت مؤشر نسبة الاستشهادات المرجعية إلى عدد الأبحاث المنشورة و4 جامعات لم تحققه.

•جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة نجران الأعلى، وجامعة الإمام عبدالرحمن الأدنى

•18 جامعة حققت مؤشر نسبة أعضاء هيئة التدريس الحاصلين على الدكتوراه و٧ جامعات لم تحققه

جامعة الملك سعود وجامعة عفت الأعلى، وجامعة الإمام عبدالرحمن هي الأدنى

•23 جامعة حققت مؤشر نسبة الطلاب الدوليين بينما جامعتان لم تحققه.

•20 جامعة حققت مؤشر الشبكة الدولية للبحث العلمي و5 جامعات لم تحققه

•22 جامعة حققت مؤشر التأثير على الشبكة العنكبوتية و3 جامعات لم تحققه

جامعة الملك سعود الأعلى، وجامعة الإمام عبدالرحمن الأدنى

مقارنة أداء الجامعات السعودية وفقا للمؤشر لعامي 2019 و2020

جامعة الملك عبدالعزيز

• تقدمت مركزين على المستوى العربي، ومركز واحد على المستوى المحلي تقدمت الجامعة في 4 مؤشرات، وتراجعت في 3، وثبتت في 3 مؤشرات.

جامعة الملك فهد

•تراجعت مركزين عربيا، ومركزا واحدا محليا.

•تقدمت في 3 مؤشرات، وتراجعت في 5، وثبتت في مؤشرين.

جامعة الملك سعود

•تراجعت مركزين عربيا، وبقيت في نفس المركز محليا

•تقدمت في مؤشرين، وتراجعت في 4، وثبتت في 4.

جامعة أم القرى

•تراجعت مركزا واحدا عربيا، وبقيت في نفس المركز محليا.

•تقدمت في 4 مؤشرات، وتراجعت في 6.

•مؤشر (الأعضاء الحاصلين على الدكتوراه) هو الأدنى.

جامعة الملك خالد

•تراجعت مركزا واحدا عربيا، وبقيت في نفس المركز محليا

•تقدمت في 5 مؤشرات، وتراجعت في 4.

•مؤشر (النشر العلمي) هو الأدنى.

جامعة الملك فيصل

• تراجعت 5 مراكز عربيا، وبقيت في نفس المركز محليا

•تقدمت في 4، وتراجعت في 6 مؤشرات.

جامعة الفيصل

•تقدمت مركزا واحدا عربيا، وبقيت في نفس المركز محليا

•تقدمت في 7 مؤشرات، وتراجعت في ٣3مؤشرات.

• مؤشر (السمعة لدى أصحاب العمل) هو الأدنى.

جامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل

•تقدمت 11 مركزا عربيا، ومركزا واحدا محليا

•تقدمت في 8 مؤشرات، وتراجعت في مؤشرين.

• مؤشر (الأعضاء الحاصلين على الدكتوراه) هو الأدنى.

الجامعة الإسلامية بالمدينة

•تقدمت عشرة مراكز عربيا، ومركزين محليا

• تقدمت في 4 مؤشرات، وتراجعت في مؤشر واحد.

• مؤشر (معدل أعضاء هيئة التدريس للطلاب) هو الأدنى..

جامعة الأمير سلطان

• تراجعت مركزين عربيا، ومركزين محليا

•تقدمت في 7 مؤشرات، وتراجعت في 3.

• مؤشرات (السمعة الأكاديمية لأعضاء هيئة التدريس والسمعة لدى أصحاب العمل والحاصلين على الدكتوراه) هي الأدنى،

جامعة الإمام محمد بن سعود

•ثبتت في مركزها عربيا، وتراجعها مركزا واحدا محليا.

•تقدمت الجامعة في خمسة مؤشرات، وتراجعت في مؤشرين، وثبات 3 مؤشرات (لأن نتائجها لم تظهر خلال عامين).

• مؤشر (معدل أعضاء هيئة التدريس للطلاب) هو الأدنى..

جامعة جدة

•تقدمت الجامعة 10 مراكز عربيا، ومركزا واحدا محليا.

•تقدمت في 5 مؤشرات، وتراجعت في 3

• مؤشر (مردود الصفحة الإلكترونية) هو الأدنى..

جامعة نجران

•ثبتت عربيا، وتراجعت مركزا واحدا محليا

•تقدمت في 3 مؤشرات، وتراجعت في 4 مؤشرات.

جامعة الأميرة نورة

•تقدمت 30 مركزا عربيا، وأربعة محليا

•تقدمت في 5 مؤشرات، وتراجعت في مؤشر واحد.

• مؤشر (الصفحة الإلكترونية) الأدنى.

جامعة القصيم

•تقدمت 4 مراكز عربيا، ومركزا واحدا محليا

•تقدمت في 4 مؤشرات، وتراجعت في 3.

ومؤشر (الاستشهادات العلمية) الأدنى.

جامعة عفت

•تقدمت 20 مركز عربيا، وأربعة محليا

•تقدمت في 3 مؤشرات، وتراجعت في مؤشرين،

• مؤشر (النشر العلمي) الأدنى..

جامعة الأمير محمد بن فهد

•ثبات مركزها عربيا، وتراجعت 3 محليا.

•تقدمت في 5مؤشرات، وتراجعت في 3 مؤشرات،

•مؤشر (التعاون البحثي الدولي) هو الأدنى..

جامعة الأمير سطام

•ثبات مركزها عربيا، وتراجعها 3 مراكز محليا

• تقدمت في 4 مؤشرات، وتراجعت في 3.

جامعة طيبة

•ثبات مركزها عربيا ومحليا

•تقدمت في 4 مؤشرات، وتراجعت في 3

جامعة المجمعة

• تقدمت 10 مراكز عربيا، ومركزين محليا

• تقدمت في 4 مؤشرات، وتراجعت في 3.

جامعة تبوك

• الظهور الأول لها في التصنيف.

• حصلت على المركز 101 عربياً، و 21 محليا.

جامعة جازان

• الظهور الأول في التصنيف

•حصلت على المركز 111 عربياً، و 22 محليا

جامعة الطائف

•تراجعت 10 مراكز عربيا، ومركزين محليا

•تقدمت في 4 مؤشرات، وتراجعت في 4 مؤشرات،

جامعة الباحة

• الظهور الأول لها في التصنيف

•حصلت على المركز 121 عربياً، و 24 محليا

• مؤشر (الاستشهادات العلمية) الأدنى.

جامعة دار الحكمة

•تراجعت 30 مركز عربيا، و8 مراكز محليا

•تراجعت في 3 مؤشرات، ولم تتقدم في أي مؤشر.

• مؤشر (معدل أعضاء هيئة التدريس للطلاب) هو الأدنى.

مقترحات لتحسين أداء الجامعات في التصنيف القادم

أولاً ـ المقترحات المتعلقة بمؤشرات (النشر العلمي، الاستشهادات، التعاون البحثي الدولي):

١ـ زيادة ميزانية البحث العلمي.. واستقطاب القطاع الخاص لتمويل الأبحاث.

٤ـ إلزام أعضاء هيئة التدريس بنشر ورقة علمية واحدة ـ على الأقل ـ سنوياً في المجلات المصنفة عالمياً.

٥ـ رفع الحوافز المادية لأعضاء هيئة التدريس بناءً على عدد الأبحاث المنشورة.

٦ـ تشجيع الكليات للوصول إلى الحد الأدنى من الأبحاث خلال الخمس السنوات الأخيرة (1500 ورقة بحثية).

٧ـ إنشاء وحدة مساندة الباحثين، لتقديم كامل الدعم في مجال البحث العلمي وتطبيقاته.

٨ـ منح حوافز مادية لأعضاء هيئة التدريس وطلاب الدراسات العليا عند تأليف/ ترجمة الكتب العلمية.

٩ـ زيادة التعاون الدولي مع الجامعات العالمية المختلفة في المجال البحثي.

١٠ـ تسهيل وتسريع إجراءات الحصول على الدعم المالي للأبحاث.

١١ـ إنشاء وحدة متكاملة للترجمة ضمن عمادة البحث العلمي.

١٢ـ إنشاء منصة علمية إلكترونية تحتوي على قواعد البيانات ومواقع المجلات المعتمدة للنشر.

١٣ـ مشاركة أعضاء هيئة التدريس في المؤتمرات بأوراق علمية وعدم الاكتفاء بالحضور فقط.

١٤ـ إنشاء مجلات علمية باللغة الانجليزية في مختلف الكليات والأقسام الجامعية والمراكز البحثية.

١٥ـ تشجيع عضو هيئة التدريس على الاستشهاد العلمي بأبحاث زملائه في القسم والكلية.

١٦ـ تفعيل المراكز البحثية والكراسي العلمية.

١٧ـ إنشاء مراكز بحثية جديدة ونوعية في مختلف الكليات الجامعية.

١٨ـ التعاون مع المراكز البحثية المختلفة داخل المملكة وخارجها.

١٩ـ عقد الشراكات البحثية مع الجامعات العالمية المتواجدة في قائمة الـ ١٠٠ في التصنيف الدولي.

٢٠ـ تفريغ بعض أعضاء هيئة التدريس للقيام بالأبحاث والنشر العلمي، بالإضافة إلى التعاقد مع باحثين متميزين للقيام بذات المهمة.

٢١ـ إنشاء وحدة الأساتذة الزائرين أو الباحثين المقيمين، لاستقطاب الكفاءات العالمية في مجال البحث العلمي.

٢٢ـ زيادة التبادل المعرفي مع الجامعات العالمية المختلفة.

٢٣ـ تفعيل العلاقة بين الجامعة والقطاع الصناعي.

ثانياً ـ المقترحات المتعلقة بمؤشرات (السمعة الأكاديمية، السمعة لدى جهات التوظيف، أعضاء هيئة التدريس والطلاب):

١ـ التعاقد مع أعضاء هيئة التدريس الحائزين على جوائز عالمية في مجال التخصص.

٢ـ استقطاب أعضاء هيئة التدريس من ذوي السمعة الأكاديمية العالية.

٣ـ التعاقد مع أعضاء هيئة التدريس من حملة شهادة الدكتوراه فقط.

٤ـ الاهتمام بالسمعة الأكاديمية للجامعة من خلال التواصل مع أعضاء هيئة التدريس وتلبية متطلباتهم واحتياجاتهم.

٥ـ الحفاظ على نسبة أعضاء هيئة التدريس السعوديين/ غير السعوديين.

٦ـ الموازنة بين نسبة أعضاء هيئة التدريس إلى عدد الطلاب ف الجامعة.

٧ـ نشر الوعي بأهمية التصنيف الدولي بين منسوبي الجامعة.

٨ـ إنشاء قاعدة بيانات خاصة بجهات التوظيف التي تعاملت معها الجامعة في ضوء متطلبات التصنيفات الدولية.

٩ـ العناية بالسمعة المؤسسية للجامعة لدى جهات التوظيف من خلال اللقاءات والندوات واللجان المهنية...إلخ.

١٠ـ رفع نسبة الطلاب الدوليين في الجامعة سواءً في مرحلة البكالوريوس أو الدراسات العليا.

١١ـ قياس معدل رضا المؤسسات/ الأفراد المستفيدين من خدمات الجامعة.

١٢ـ إنشاء برامج التبادل الطلابي مع الجامعات المحلية والدولية، ومع الشركات والمؤسسات في القطاع الصناعي.

ثالثاً ـ المقترحات المتعلقة بمؤشر (الشبكة العنكبوتية):

١ـ تفعيل صفحات أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلاب على موقع الجامعة.

٢ـ زيادة عدد الروابط المتصلة بموقع الجامعة.

٣ـ زيادة عدد الصفحات والوسائط المتعددة على موقع الجامعة.

٤ـ تشجيع أعضاء هيئة التدريس على وضع إنتاجهم العلمي ضمن موقع الجامعة.

٥ـ تشجيع الطلاب والطالبات على إنشاء صفحات وروابط إلكترونية متصلة بموقع الجامعة.

٦ـ ربط موقع الجامعة مع المواقع الالكترونية وحسابات التواصل الاجتماعي للشركات والمؤسسات والجمعيات التي لديها إتفاقيات شراكة مع الجامعة.

٧ـ تقديم البرامج التعليمية والدورات التدريبية (باللغتين العربية والانجليزية) في المنصات العالمية للتعلم الإلكتروني.

٨ـ زيادة عدد الملفات المتعلقة بالمقالات والأبحاث على موقع الجامعة وGoogle Scholar.

٩ـ التعاون مع الجامعات المحلية/ العالمية للاستفادة من خبراتهم في مجال الويب.

المقصود بمؤشرالسمعة الأكاديمية :

هومدى سمعة الجامعة لدى جهات التوظيف ، وسمعتها لدى أعضاء هيئة التدريس والاكاديميين ومدى استقطابها للحاصلين على الجوائز العالمية محليا ودوليا ..وسمعتها لدى الطلاب والطالبات ) .