كشفت شركة النفط والغاز الحكومية «بتروناس» أن أرامكو السعودية خاطبتها للمشاركة في الطرح العام الأولي لها، الأمر الذي يسهم في تعزيز العلاقات بين الشركتين. ويأتي هذا التواصل في الوقت الذي تقترب فيه «بتروناس» من بدء التشغيل التجاري لمشروع تكرير وبتروكيماويات حجمه 27 مليار دولار شيدته بالاشتراك مع أرامكو جنوب ماليزيا. وقالت مصادر لوكالة رويترز إن الحكومة السعودية تخطط لبيع 2% من شركة أرامكو في إدراج محلي في الـ11 من ديسمبر المقبل. وقالت بتروناس لرويترز «تمت مخاطبتنا مؤخراً من جانب ممثلين لأرامكو السعودية لدراسة مشاركة بتروناس في عملية طرحها العام الأولي. لكننا لن نقدم مزيداً من التعليقات على هذا الأمر في الوقت الراهن». وكانت رويترز قد ذكرت في سبتمبر أن أرامكو خاطبت جهاز أبوظبي للاستثمار وصندوق جي.آي.سي السنغافوري وصناديق ثروة سيادية أخرى للاستثمار في الشق المحلي من الإدراج. وخاطب مستشارو أرامكو أيضاً شركة مبادلة للاستثمار التابعة لحكومة أبوظبي. وبسؤاله عن اهتمامه بالطرح العام الأولي لأرامكو، قال صندوق الثروة السيادية الماليزي إنه «ليست له أي استثمارات في قطاع النفط والغاز».