أعرب رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي - كلاوس شواب عن ثقته في الإصلاحات التي تنفذها السعودية مشيرا إلى ضرورة تسريع وتيرة التنفيذ، ونوه في تصريحات صحفية - امس بوضع الارضية اللازمة للاصلاحات خلال الفترة الاخيرة. ولفت الى ان زيادة معدلات البطالة بين الشباب وزيادة مساهمة القطاع الخاص في الصناعة من التحديات التي تواجه السعودية ضمن خطوات إعادة الهيكلة، مشيرا الى انه يبحث خلال زيارته حاليا كيفية مساهمة المنتدى الاقتصادي العالمي في مساعدة المملكة للتهيؤ لاستضافة قمة مجموعة العشرين العام المقبل. وكانت السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي وقعا اتفاقية لإنشاء فرع لمركز الثورة الصناعية الرابعة للمنتدى في المملكة من خلال مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وبدعم وتنسيق المركز السعودي للشراكات الاستراتيجية الدولية. ويعد هذا الفرع الخامس على مستوى العالم. وتخطط المملكة على أكثر من محور لاحتواء معدلات البطالة التى وصلت 12%، وذلك من خلال تقديم الحوافز لتوظيف السعوديين، وترشيد الاستقدام، وإعادة النظر في مخرجات التعليم، وشهدت الفترة الاخيرة توقيع وزارة العمل شراكات مع قطاعات لتوفير 250 الف وظيفة، فيما تدعم الدولة القطاع الخاص وفق برنامج طموح بـ 200 مليار ريال على مدى 4 سنوات من اجل رفع مساهمته في الناتج المحلى الاجمالى الى 65% بدلا من 40%. ويركز البرنامج على توفير التمويل اللازم للمنشآت الصغيرة والمتوسطة لتكون ركيزة للاقتصاد الوطني في استيعاب العمالة الوطنية.