تتجه وزارة التعليم لتطبيق «التعليم الشامل»، على طلاب التربية الخاصة، والهادف لتلبية احتياجات جميع المتعلمين ضمن مدارس التعليم العام، عبر الاستشارة والعمل الجماعي لفريق متعدد التخصصات، وتقديم التسهيلات للطلاب وفق برنامج تربوي فردي يتم تصميمه وفق الاحتياجات، وذلك بعد النجاحات التي حققتها مبادرة دمج الطلاب والطالبات ذوي الإعاقة من فئات الصم والتوحد والفكرية والمكفوفين وذوي صعوبات التعلم واضطرابات التواصل في مدارس التعليم العام، كما تقدم الخدمات التربوية والتعليمية لهم، وفق منظومة التعليم العام، وضمن برامج خاصة.

وفى سياق آخر أوضح وكيل وزارة التعليم للمشروعات التعليمية المهندس عبدالرحمن الشايع أن الوزارة بصدد استلام 13 مشروعًا تعليميًا في عدد من مناطق المملكة خلال الشهر الجاري والتي ستشكل رافدًا إضافيًا للمباني المدرسية في عددٍ من إدارات التعليم بطاقة استيعابية 7740 طالبًا وطالبة.

وبين أن قائمة المشروعات المتوقع استلامها تضم (5) مشروعات في الرياض ومشروع واحد للبنات في جدة ومشروعان في ينبع وعسير.