لم يصدق الشقيقان محمد وسعيد الغبيشي، أن ينجوا من القصاص، قبل 48 ساعة من التنفيذ، بعد أن أمضيا 22 سنة وسبعة أشهر في السجن، بعد أن تنازلت والدة القتيل وأبناؤها وأبناء القتيل، عن استيفاء القصاص من الشقيقين المسجونين طوال هذه المدة على ذمة القضية، لوجه الله تعالى.

وتعود القضية -التي قاربت على ربع قرن من الزمان- على خلاف نشب بينهما وبين معيض بن عطية الزهراني، انتهى إلى مشاجرة، نتج عنها مقتل الطرف الآخر..

بدموع الفرح التي اختزناها سنين طويلة في نفسيهما، عبر الشقيقان عن فرحتهما وشكرهما لأولياء الدم الذين تنازلوا عن تنفيذ القصاص بحقهما، بعد أن قبلوا شفاعة صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز، أمير منطقة الباحة.

وجاءت شفاعة أمير المنطقة لتكلل بالنجاح بعد جهود حثيثة ومتابعة من سموه شخصيًا، وبعد أن التقى سموه، أمس، بذوي القتيل وتنازلت والدة وأشقاء وأبناء القتيل عن حقهم في استيفاء القصاص من السجينين طواعية منهم وابتغاءً لوجه الله تعالى..

وعبر ذوو السجينين عن شكرهم وتقديرهم وعرفانهم لسمو أمير منطقة الباحة على شفاعته لدى أولياء الدم وجهوده، وفقه الله، في السعي من أجل إقناعهم للتنازل، وهذا ما تحقق، ولله الحمد، وسألوا الله لسموه دوام الصحة والعافية، وأن يكتب ذلك في موازين حسناته.