أكد الإعلامي والناقد الإماراتي صالح الجسمي في لقاء خاص مع «المدينة» أنه يتصدى لتجاوزات مشاهير التواصل الاجتماعي وانتقد الأعمال البذئية التي تصدر من البعض تجاه المجتمع ويرفع عليهم قضايا في المحاكم كاشفًا عن قضية أخرى رفعها على الفنانة مريم حسين ستنظر في محاكم دبي بتاريخ ٣٠ /١٠ /٢٠١٩.

وقال الجسمي أنا لست ضد النساء بل إني أكثر شخص يحب العنصر النسائي ولكني ضد بعض التجاوزات التي تصدر من مشاهير التواصل الاجتماعي من النساء والرجال، والملاحظ أن تجاوزات الرجال أقل وأنا لا أترك لهم المجال ويجب على أي شخص تجاوز على أن يتحمل أخطاءه واحترام نفسه.

وعن قضيته مع الفنانة مريم حسين أوضح الجسمي أنه صدر حكم مبدئي ضد الفنانة مريم حسين بالإبعاد والحبس ثلاثة أشهر وهناك استئناف للقضية كما أني رفعت ضدها قضية أخرى في محاكم دبي سينظر فيها بتاريخ ٣٠ / ١٠ / ٢٠١٩.

وأردف الجسمي «إن مسلسل سعوديات رفعوا علي قضيتين في دبي وأبو ظبي وكسبت القضيتين ولله الحمد والمنتج المنفذ للعمل يقول إنني كلفتهم خسائر تتجاوز ٢٥ مليون دولار وأنا ساهمت مع إخواني المتابعين من السعودية على إيقاف عرض المسلسل في حلقته السابعة، وأضاف الجسمي أنا شاهدت مسلسلات عربية وتركية وأجنبية جميعها لا تحمل جنسيات بلد إلا هذا المسلسل الذي هدفه الإساءة للسعوديات وكان لابد من التصدي له».

وعن مدى تقبله للنقد قال الجسمي اتقبل النقد ومستعد له وأنا أنشر لمن ينتقدني وألا أرى مشكلة في ذلك.

وبسؤاله عن الكاتب السعودي أحمد العرفج قال هو صديقي وهو رجل نشيط وصراحته تضايق الكثيرين وقد لا تعجبهم صراحته كما أرى ان عيد اليحيى ينقل التاريخ للمتلقي بأسلوب جميل وجاذب.

وبسواله عن شقيقة الفنان حسين الجسمي ومن هو فنان الأمارات الأول قال: أخي الأصغر حسين الجسمي فنان كبير ومبدع وخير من مثَّل الأغنية الخليجية والإماراتية في الوطن العربي ونقلها إلى مصاف العربية والعالمية وأعتبره الأول في العالم العربي وفي الإمارات هو والفنان الشعبي الكبير ميحد حمد عينان في رأس.

وعن زيارته للباحة قال الجسمي: مدينتكم جميلة تسر الناظرين وهواها يرد الروح وكنت أتمنى زيارتها من زمان وستكون في قائمة أولوياتي.

واختتم الناقد الإماراتي الجسمي حديثه بدعوة المثقفين والإعلاميين إلى الأمسية التي سيحييها في جمعية الثقافة والفنون بجدة بعنوان «التحول من الصحافة المكتوبة إلى السوشال ميديا».