قررت وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي الشريف ممثلة بإدارة السقيا زيادة كمية ماء زمزم الواردة من مكة المكرمة لتصل إلى 300 طن في اليوم وزيادة أعداد الحافظات لتصل إلى 13000 حافظة مبردة وغير مبردة وزيادة نقاط التعبئة الفرعية داخل المسجد النبوي وسطحه وساحاته، ليصل عدد نقاط التعبئة إلى 12 نقطة تعبئة، ومن أهمها نقطة باب مكة وتقع في الجهة الجنوبية وتتبع للخزان الشرقي وتتسع لما يقارب 200 حافظة في وقت واحد، وتخدم التوسعة الشرقية وقسم النساء الشرقي ونقطة باب الملك سعود -رحمه الله- الداخلي وتقع في وسط المسجد النبوي وتتسع لما يقارب 200 حافظة في وقت واحد وتخدم الحرم والتوسعة الأولى والتوسعة الغربية ونقطة باب قباء وتقع في الجهة الجنوبية للتوسعة الغربية وتتبع للخزان الغربي وتتسع لما يقارب 200 حافظة في وقت واحد وتخدم التوسعة الغربية وقسم النساء الغربي وساحات السلام نقطة التعبئة 34 و8 في السطح وتقع في رواق السطح الشرقي ورواق السطح الغربي وتتسع لما يقارب 500 حافظة في وقت واحد.

وأوضح مدير إدارة السقيا بالمسجد النبوي الشريف بكر حامد الأحمدي أنه مع وصول المعتمرين للمدينة المنورة منذ منتصف شهر صفر الماضي تعمل الإدارة على متابعة تحليل مياه زمزم بصفة دورية في مختبر الوكالة، ومتابعة ما يخص تعبئة الحافظات بماء زمزم المبرد وغير المبرد وأماكن توزيعها ونظافتها ونظافة مواقعها ومتابعة موقع ماء زمزم السبيل في الساحة الغربية المخصص للتعبئة للأفراد والمساجد والإشراف على نظافة العربات المخصصة لنقل حافظات زمزم مع متابعة التزام عمال المقاول بالاشتراطات الصحية أثناء تعبئة الحافظات بمياه زمزم.

وأكد أن إدارة السقيا تقوم بتهيئة المشربيات في عموم الساحات والتي يبلغ عددها 60 مشربية حيث تحتوي كل مشربية على 21 صنبورًا وعدد 40 حامل كاسات إضافة إلى تأمين كاسات الشرب التي تصل إلى 400 كرتون في اليوم الواحد ما يعادل 800,000 ألف كاسة موزعة داخل المسجد النبوي وسطحه وساحاته، موضحا أنه يتم توفير ماء زمزم للمسجد النبوي الشريف عن طريق الصهاريج وعددها من 8 إلى 15 ناقلة يوميا ويتم تخزينها عن طريق خزانات مخصصة لذلك.

وقال إن هناك مختبرا خاصا يتم أخذ عينات من ماء زمزم للتأكد من سلامة ماء زمزم، ويستطيع أي مواطن أخذ ماء زمزم عن طريق التقدم على البرنامج الخاص بالأفراد، كما يستطيع الزوار أخذ ماء زمزم عن طريق السبيل الواقع بجوار مخرج 15 و يتم تبريده عن طريق الشلر ولا يستخدم قوالب الثلج للتبريد ويتم نقل ترامس الماء عبر العربات اليدوية والمقطورات، وبين أن مصلى قسم النساء به 3100 حافظة لماء زمزم ويعمل في القسم ما يزيد عن 300 عامل.