«الخطوط السعودية توقع اتفاقية شراكة مع المؤسسة العامة للتقاعد يمنح بموجبها المتقاعدون والمستفيدون من عملاء المؤسسة العامة للتقاعد تخفيضًا بنسبة 10% على أسعار التذاكر درجة الضيافة لجميع الوجهات الداخلية والدولية التي تصل إليها».. جميل هذا الخبر وعمل إنساني ضخم تقدمه العقول المخلصة للأرض والإنسان لأناس يستحقونه، أناس قدموا للوطن شبابهم، وكون الخطوط السعودية تمنحهم هذا التخفيض فذلك يعني أن إحساس الخطوط السعودية بالإنسان وتقدير جهوده هو إحساس رائع يليق بمكانتها والتي عودتنا عليها من قديم، والكل يشهد لها على ذلك، ولأهمية الفعل المملوء بالإنسانية أقولها: شكرًا لكم على ذلك، وشكرا للعقل الذي ذهب إليهم ووقع معهم هذه الاتفاقية بهدف إسعاد عملائه الذين يستحقون منه أن يكون معهم لأنهم هم الأولين الذين كتبوا فوق جبهة الأرض عشقهم وقاموا وقعدوا من أجل نهوض هذا الوطن ومثل هؤلاء هم يليقون بالعناية والرعاية والتي أتمنى أن تكون عامة وأن تتحرك المؤسسة العامة للتقاعد في كل الاتجاهات لتصنع في صدور المتقاعدين وردًا وعطرًا وإحسانًا ورعاية وعناية.. تقول لهم شكرًا لكم على كل جهودكم وكل ما قدمتم للوطن..

جميل بحق الجمال أن توقع الخطوط السعودية هذه الاتفاقية وهي بداية خير لسعادة مديرها العام المكلف الأستاذ سامي سندي الذي جاء ليدير هذا الكيان الضخم بشهامة الرجال ونبل الأفعال والتي بدأت باتفاقية همها الإنسان وغايتها الشكر لإنسان يستحق الشكر، ومن حقي أكتب للخطوط السعودية مودتي وتقديري لأني ابنها الذي عمل بها بحب وما يزال يعشقها كأم حانية حتى اللحظة واللفظة الأخيرة وأي شعور يوازي أن تشعر أنت أن أمك ترعاك وتحنو عليك، أقولها: شكرًا من القلب وكلي يتمنى للخطوط السعودية التقدم والتطور والازدهار..

(خاتمة الهمزة)... 10% نسبة تخفيض تصب في صالح الإنسان الذي علينا أن نكون معه ونبادله الحب بالحب والإنسانية.. فشكرًا للخطوط السعودية وشكرًا للمؤسسة العامة للتقاعد.. وهي خاتمتي ودمتم.