قُتل 7 عسكريين يمنيين، بينهم العميد ركن عبدالرقيب الصيادي، قائد معسكر الثنية، صباح أمس، في هجوم صاروخي، حسب ما نقله المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية على حسابه في «تويتر» عن وزارة الدفاع اليمنية.. وكانت مصادر لقناتي «العربية» و»الحدث» قد أكدت أن ميليشيات الحوثي الإرهابية استهدفت معسكر «صحن الجن» ومقر قيادات القوات المشتركة في مدينة مأرب (شرق اليمن).. وأوضحت مصادر عسكرية لقناتي «العربية» و»الحدث» أن ميليشيات الحوثي من أطلقت، من مواقع تمركزها في جبل هيلان غرب مأرب، صاروخين من نوع «أورغان» أطلقتهما، فسقط أحدهما عند المدخل الرئيس للمعسكر في حين سقط الصاروخ الثاني بالقرب من مبنى مقر قيادة القوات المشتركة.

وأضاف المصدر العسكري أن القصف الصاروخي تزامن مع تحليق طائرتين مسيرتين حوثيتين شوهدتا في سماء المنطقة المستهدفة.

واستعرض المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن المستشار القانوني منصور المنصور، في مؤتمر صحافي مساء أمس نتائج تقييم الحوادث، التي تضمنتها ادعاءات تقدمت بها جهات أممية ومنظمات عالمية ووسائل إعلام، حيال أخطاء ارتكبتها قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن خلال عملياتها العسكرية في الداخل اليمني.

وحول ما ورد في التقرير السادس الصادر عن اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان باليمن خلال الفترة من (1 أغسطس 2018م) وحتى (31 يناير 2019م)، بأنه في يوم الاثنين عند الساعة الثامنة صباحا بتاريخ (27/ 04/ 2015م) سقط صاروخ على عمارة من ثلاثة أدوار للمواطن (ي ق ط) على (احداثي محدد) في شارع (مأرب) بمنطقة (القطيع) بمديرية (كريتر) بمحافظة (عدن)، مما أدى إلى تدمير العمارة وسقوط (4) قتلى وجريحين.

قال المنصور: «إن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بالبحث وتقصي الحقائق من وقوع الحادثة، وبعد الاطلاع على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك، وجدول حصر المهام اليومي، وتقارير ما بعد المهمة، والصور الفضائية والجوية لموقع الادعاء، والتقارير الاستخباراتية والعملياتية، ومبادئ وأحكام القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.