اللواء الزهراني: أحدث الأساليب للتصدي للتهريب



تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، احتفت المديرية العامة لمكافحة المخدرات ، اليوم، بتخريج الدورة التاسعة عشرة من معهد مكافحة المخدرات والبالغ عددهم (546) خريجاً، وذلك بحضور مدير عام مكافحة المخدرات اللواء أحمد بن سعدي الزهراني.

وشهد الحفل الذي أعد لهذه المناسبة عددا من الفقرات، وألقى مساعد المدير العام للتخطيط والتطوير اللواء محمد بن عبدالرحمن السديس، كلمة أكد أنه بتوفيق الله ثم دعم ولاة الأمر -حفظهم الله- أصبحت المملكة ركيزة أساسية في المنظومة الدولية لمكافحة المخدرات من خلال جهودها في التعاون والتنسيق الدولي لمتابعة الشبكات الإجرامية التي تمتهن إنتاج وتهريب المخدرات وتتويج ذلك بحصولها على العديد من الجوائز الدولية في مجال محاربة هذه الآفة.

بعد ذلك ألقيت كلمة الطلبة الخريجين القاها الخريج ناصر الدوسري أكد خلالها جاهزيتهم لخدمة الدين والوطن، ثم بدأ العرض العسكري والفرضيات من بينها الدفاع عن النفس والمطاردات والاقتحام والرماية والتشكيلات العسكرية، بعدها أدى الخريجون قسم الولاء والطاعة، ثم أعلنت النتيجة العامة للطلبة.

وعقب نهاية الحفل أدلى مدير عام مكافحة المخدرات بتصريح صحفي أكد خلاله متابعة سمو الأمير عبدالعزيز بن سعود وزير الداخلية وتوجيهاته المستمرة لتذليل كل ما من شانه أن يسهم في القضاء على آفة المخدرات.

وبين أن المديرية تستخدم افضل واحدث الاساليب للتصدي لمحاولات تهريب المخدرات، وأنها تمتلك الوسائل اللازمة للتعامل بمهنية مع محاولات ترويجها بكافة الوسائل بما في ذلك استغلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكد اللواء الزهراني أن رجال مكافحة المخدرات يعملون بعزيمة عالية لتنفيذ مهامهم، في حماية أبناء الوطن من سموم المخدرات، بمتابعة نشاطات تهريبها وترويجها والتصدي لها بحزم لإحباطها والقبض على المتورطين فيها لنيل جزائهم العادل.