تسعى جمعية البر بجدة عبر نادي البر التطوعي إلى تحقيق رسالتها في تأهيل الفرق التطوعية ودعم المبادرات والقيام بأعمال اجتماعية خيريه ، وفق رؤية المملكة 2030.

ويضم نادي البر التطوعي أكثر من 550 متطوعاً يشكلون 30 فريقاً يعملون على نشر ثقافة العمل التطوعي والبذل والعطاء وتنميته ، والعمل على رفعته وترقيته باستمرار ، و العمل على إنشاء قاعدة بيانات لجميع المهتمين بالعمل التطوعي ، واستقطاب الطاقات الفاعلة من الجنسين في المجتمع للاستفادة منها في أعمال تطوعية لتنفيذ أي مهام مجتمعية وطنية ، وقد نفذ هذا الفريق العديد من المبادرات المجتمعية كتنظيف المساجد والاهتمام بها في حملة ( مساجدنا أجمل) ، وغرس 100 شجرة سدر بأحياء جدة ، كما جرى تكريم المعلمين في اليوم العالمي للمعلمين ، وزيارة دار المسنين بمكة المكرمة وإقامة احتفال خاص بهذه الفئة الغالية.

من جهته بيّن عضو مجلس إدارة جمعية البر والمتحدث الرسمي باسم النادي محمد سعيد أبو ملحه أن المتطوعين فاعلين بشكل كبير خصوصاً في نطاق بيئتهم وتعريف الجمعية بالأسر المحتاجة والفقراء ، و إرشادها إلى الحالات المتعففة وسبل مساعدتها ومن ثم الزيارات الميدانية لبحث الحالات الاجتماعية بالتعاون مع الباحثين الاجتماعيين ، يلي ذلك توزيع المساعدات العينية وإيصالها إلى مستحقيها ، ومساعدة الأسر الفقيرة في الحصول على الخدمات الصحية والتعليمية وغيرها.

الجدير بالذكر أن نادي البر التطوعي قدم العديد من الدورات التدريبية المجانية والتي استفاد منها 3000 متدرب ومتدربة بإشراف نخبة من المدربين أبرزهم الدكتور علي عواض شراب ، و الدكتورة زهرة المعبي ، والدكتور فواز باشراحيل ، والدكتور علي جمال الدين هيجان ، والدكتور عبدالرحمن محمد الغامدي ، والأستاذ خباب سيف.