خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز سيرة وتاريخ لا تكتبه صفحة، ولا تحتويه رسالة، ولا يجمعه كتاب، ظهرت علامات النبوغ منذ نعومة أظافره فختم القرآن كاملا في سن العاشرة، وتلقى تعليمه على أيدي كبار العلماء والمشايخ في العلوم الشرعية والعلوم الحديثة، واسع المعرفة والاطلاع فقرأ في الأدب والسياسة والثقافة، واهتم بالتاريخ فأصبح عّلامة في التاريخ السعودي، تولى رعاية وجمع وحفظ التاريخ والتراث السعودي، نبوغه وعلمه وعمله الدؤوب مكنه من تولي إمارة الرياض أكبر إمارة في المملكة وعاصمة الحكم في العشرين من عمره، قضى فيها 50 عاما، تحولت فيها من مدينة مترامية الأطراف إلى أكبر العواصم العربية وأسرعها نموا وحضارة وتخطيطا، قاد من خلالها مسيرة سياسية وإدارية، وأقام شبكة من العلاقات الدبلوماسية في أرجاء الكرة الأرضية مع ملوك وزعماء ورؤساء دول العالم.

ذكرى البيعة

تمت بيعة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في يوم الجمعة 3/4/1436هـ، حيث تلقى البيعة من الشعب السعودي الكريم في قصر الحكم بالرياض. وكان حفظه الله بويع وليا للعهد نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرا للدفاع في 8-7-1433هـ. وكان قد تولى وزارة الدفاع عندما صدر أمر ملكي بتعيينه وزيرا للدفاع في المملكة العربية السعودية والتي تشمل القوات البرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي. وشهدت وزارة الدفاع في عهده تطويرا شاملا لقطاعات الوزارة كاملة في التدريب والتسليح كما أشرف بنجاح على أكبر مناورة عسكرية في تاريخ القوات المسلحة السعودية «سيف عبدالله»، وبدأ مشروع السياج الحدودي الذكي، والذي يعتمد أحدث أجهزة العالم من كاميرات ورصد ومراقبة الحدود، بالإضافة إلى بناء أكبر سياح حدودي في العالم بلغ طوله 900 كم على الحدود الشمالية والجنوبية للمملكة.

النشأة الأولى

ولد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في الخامس من شوال سنة 1354هـ الموافق 31 ديسمبر 1935م في الرياض، تربى في كنف والده الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود- طيب الله ثراه-، وكان يرافق والده في اللقاءات الرسمية مع ملوك وحكام العالم، فتعلم منه الحكمة والصبر والبذل العطاء، وورث منه النبوغ والشجاعة والانضباط فكان قائدا ومثالا يحتذى.

إمارة الرياض

بدأ الملك سلمان بن عبدالعزيز حياته العملية في سن مبكرة عندما صدر أمر ملكي بتعيينه أميراً للرياض بالنيابة في يوم الثلاثاء 11 رجب 1373ه. وبعد انقضاء عام واحد صدر الأمر الملكي بتعيينه أميرا لمنطقة الرياض بمرتبة وزير.

تولى الملك سلمان بن عبدالعزيز عندما كان أميرا للرياض العديد من الجمعيات والهيئات الإدارية منها رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض. - رئيس اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية - أمين عام مؤسسة الملك عبد العزيز الإسلامية - رئيس اللجنة العليا واللجنة التحضيرية للاحتفال بمرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية والتي أقيمت فى5/10/1419هـ.

العطاء والعمل الإنساني

وأولى حفظه الله العمل الإنساني جل اهتمامه ورعايته ودعمه وتولي مواقع منها الرئيس الشرفي لمركز الأمير سلمان الاجتماعي. الرئيس الشرفي لمجلس إدارة شركة الرياض للتعمير. الرئيس الفخري للجنة أصدقاء المرضى بمنطقة الرياض. الرئيس الفخري للجنة أصدقاء الهلال الأحمر بمنطقة الرياض. المؤسس والرئيس الأعلى لمركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة. الرئيس الفخري للمركز السعودي لزراعة الأعضاء. الرئيس الفخري لمركز الأمير سلمان لأمراض الكلى. رئيس مجلس إدارة جمعية الأمير فهد بن سلمان لمرضى الفشل الكلوي. الرئيس الفخري للجمعية السعودية الخيرية للأمراض الوراثية. الرئيس الفخري لجمعية الإعاقة الحركية للكبار. الرئاسة الشرفية للجمعية السعودية لأمراض السمع والتخاطب. الرئيس الفخري لجمعية المكفوفين الخيرية بمنطقة الرياض. رئيس المجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية العاملة بمنطقة الرياض. الرئيس الفخري للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة الرياض.

حفظ التاريخ والتراث السعودي

كما تولى الملك سلمان بنفسه الإشراف على مراكز وهيئات ولجان جمع التراث والتاريخ السعودي وحفظه ومن ذلك: رئيس مجلس إدارة مركز تاريخ مكة المكرمة والمدينة المنورة. المشرف العام على مكتبة الملك فهد الوطنية. رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز، الرئيس الفخري للجمعية التاريخية السعودية. الرئيس الفخري لمجلس المسؤولية الاجتماعية بالرياض. رئيس اللجنة العليا لأوقاف جامعة الملك سعود. الرئيس الأعلى لمعرض المملكة بين الأمس واليوم والذي أقيم في عدد من الدول العربية والأوروبية وفي الولايات المتحدة وكندا بين عامي 1985م / 1992م.

العطاء الاجتماعي

أما العمل الاجتماعي فكان له نصيب كبير من الدعم والرعاية، وتولى حفظه الله رئاسة جمعيات وجهات منها: رئيس مجلس إدارة جمعية الأمير سلمان للإسكان الخيري. رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض. رئيس مشروع بن باز الخيري لمساعدة الراغبين في الزواج. رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبدالعزيز بن باز الخيرية. -رئيس مجلس الأمناء لجائزة الأمير سلمان بن عبدالعزيز لشباب الأعمال. الرئيس الفخري لجمعية المكتبات والمعلومات السعودية. رئيس مجلس إدارة مركز الرياض للتنافسية.

وترأس أيده الله العديد من اللجان والهيئات والجمعيات العربية والعالمية لجمع التبرعات لدعم ومساعدة ومساندة القضايا العربية والإسلامية، ومن أبرزها رئيس اللجنة العليا لجمع التبرعات لانتفاضة القدس بمنطقة الرياض 2000م/ 1421هـ.

الأوسمة والجوائز والشهادات

حصد الملك سلمان خلال مسيرته الحافلة العديد من الأوسمة والجوائز محلياً وخارجيا، فهو يحمل أعلى وسام في المملكة العربية السعودية وشاح الملك عبدالعزيز من الطبقة الأولى، وحصل على الدكتوراه الفخرية في الآداب من جامعة أم القرى بمكة المكرمة تقديراً وعرفاناً للدور الكبير في الآداب، وحصل على الدكتوراه الفخرية في تاريخ الدولة السعودية من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة لما له حفظه الله من جهود وعطاءات متميزة في الحفاظ على التاريخ السعودي المجيد ورصد فعالياته المختلفة في شتى المجالات، وحاز على وسام شخصية العام الداعمة للحركة المعلوماتية والمعرفية في المملكة والمقدم من الهيئة الاستشارية العليا في جمعية المكتبات والمعلومات السعودية،، وحصل على وسام الكفاءة الفكرية، وقام الملك الحسن الثاني ملك المغرب بتقليد سموه الوسام في الدار البيضاء عام 1989م.

على المستوى العربي والعالمي

أما المستوى العربي والعالمي فقد حاز الملك سلمان وسام البوسنة والهرسك الذهبي، ووسام نجمة القدس وقام بتقليده الوسام الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في حفل بقصر الحكم بالرياض، ووسام الوحدة اليمنية الدرجة الثانية وحصل على جائزة البحرين للعمل الإنساني لدول مجلس التعاون الخليجي. - والوسام البوسني للعطاء الإسلامي من الدرجة الأولى تقديراً لجهوده حفظه الله في نصرة الإسلام والمسلمين في البوسنة والهرسك، كما حصل على شهادة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الإسلامية في دلهى تقديراً لجهوده الإنسانية الخيرية والتزامه بدعم التعليم وتميزه كرجل دولة مشهود له عالمياً. والدكتوراه الفخرية من جامعة القاهرة لدوره في خدمة الإسلام والمسلمين. وفي باريس حصل الملك سلمان على وسام مرور ألفي عام على إنشاء مدينة باريس وقلده الوسام الرئيس جاك شيراك في باريس عام 1985م. وحصل على درع الأمم المتحدة لتقليل آثار الفقر في العالم. وجائزة الأولمبياد الخاص الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وذلك على جهوده في خدمة المعوقين بالمملكة وتشجيع البحث العلمي في مجال الإعاقة. وميدالية «كانت» التي منحتها له أكاديمية « برلين براندينبورج للعلوم» تقديراً لإسهاماته في مجال العلوم.