قتل عشرة مدنيين أمس في قصف جوي شنته قوات النظام في مدينة معرة النعمان في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وتشهد محافظة إدلب منذ يوم السبت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام من جهة والفصائل المسلحة من جهة ثانية، ما أسفر عن مقتل نحو مئة مقاتل من الطرفين، بحسب المصدر نفسه. وأفاد المرصد السوري «استهدفت قوات النظام بضربات جوية سوقًا شعبيًا في مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن مقتل عشرة مدنيين وإصابة 15 آخرين بجروح»، مرجحًا ارتفاع عدد القتلى لوجود جرحى في حالات خطرة. وتؤوي محافظة إدلب وأجزاء محاذية لها في محافظات مجاورة نحو ثلاثة ملايين نسمة نصفهم من النازحين، وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقًا) على الجزء الأكبر منها وتنشط فيها أيضًا فصائل إسلامية ومعارضة أقل نفوذًا. ومنذ يوم السبت، تدور في المحافظة الاشتباكات الأعنف منذ التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في أغسطس الماضي بعد أربعة أشهر على هجوم واسع لقوات النظام بدعم روسي.

وأسفرت تلك المعارك، المستمرة على جبهات عدة في جنوب شرق إدلب، خلال 48 ساعة عن مقتل 51 عنصرًا من قوات النظام و45 مقاتلًا من الفصائل المقاتلة والجهادية، وفق المرصد السوري.