شهدت محافظة جدة صباح أمس هطول أمطار تراوحت ما بين المتوسطة إلى الغزيرة، ورصدت عدسة «المدينة» تجمعات المياه بعدد من الطرق الرئيسة والداخلية بالأحياء، فيما كشفت الأمانة عن تخصيص عدد من الفرق موزعة على فترتين صباحية ومسائية، وتوزيع عدد من المعدات؛ منها مضخات شفط متعددة الأحجام موزعة على نطاق 19 بلدية فرعية و19 مركز إسناد، بهدف ضمان سرعة تصريف ورفع مياه الأمطار المتجمعة في التقاطعات والشوارع الرئيسية والداخلية.

وأكدت الأمانة أن خطة الأمطار تضمنت الاستعداد المبكر للموسم من خلال العمل على صيانة ونظافة شبكة تصريف مياه الأمطار القائمة، بالإضافة الى نشر العمّال والمشرفين الذين بلغ عددهم 2800، وكذلك جاهزية المضخات والمعدات التي بلغ عددها 1450 معدة، وكذلك توزيع الفريق على مراكز الإسناد ونقاط الارتكاز، كما تم التأكد من مشاركة 2300 عامل ومشرف، وأكثر من 2600 جهاز ومعدة لأعمال الرصد والمكافحة الحشرية والوقاية من حمى الضنك.

وأضافت الأمانة أنه تم مراجعة آلية التنسيق مع الشركاء في الجهات الحكومية الأخرى مثل مركز الأزمات والكوارث بالإمارة والدفاع المدني والمرور والشرطة والهيئة العامة للأرصاد وشركة الكهرباء للتواجد مع فرق الأمانة لمواجهة انقطاع التيار الكهربائي حال حدوثه.

يذكر أن لجنة الأمطار الدائمة بأمانة جدة عقدت اجتماعاً قبل أسابيع لمناقشة الخطة التنفيذية لمواجهة الآثار التي قد تنجم عن الأمطار المتوقع هطولها على المحافظة وتم مناقشة الاستعدادات والخطط المعتمدة وآلية التنسيق مع الجهات المعنية ذات العلاقة، لرفع الجاهزية لتنفيذ الأعمال الميدانية وفق الخطط المقررة.