أكد مدير عام التعليم بجدة الدكتور سعد المسعودي بأن قائد المدرسة يُشكل حجر الزاوية ودوره محوري في العملية التعليمية، مشيراً الى ان قادة المدارس يستطيعون التغير نحو الأفضل بوضع إجراءات وحلول جذرية وسريعة تحمل جميع الأطراف المسؤولية نحو بناء جيل متعلم ينافس في جميع المحافل المحلية والدولية.

وأضاف "المسعودي" في كلمته التي ألقاها في ورشة العمل التي نظمها مكتب التعليم بشمال جدة بعنوان "رفع مستوى التحصيل الدراسي وتجويد نواتج التعلم في ضوء نتائج الاختبارات التحصيلية والدولية" بحضور عدد من قيادات المدارس والمشرفين التربويين بمجمع السلامة التعليمي، بأن نتائج الاختبارات التحصيلية والدولية ليست هدفا وانما مؤشر لما يتم داخل الصفوف الدراسية ونواتج التعلم التي يسعى لتحقيقها الجميع، والسير بأبنائنا الطلاب نحو الاتجاه الصحيح من التحصيل الدراسي، لافتاً الى انه يجب الاخذ بالمؤشرات بعين الاعتبار لوضع الخطط والحلول للنهوض بالعملية التعليمية.

من جهته قال مدير مكتب التعليم بشمال جدة الأستاذ حميد الغامدي إن عقد ورشة العمل بعنوان "رفع مستوى التحصيل الدراسي وتجويد نواتج التعلم في ضوء نتائج الاختبارات التحصيلية والدولية" بحضور جميع قادة المدارس والمشرفين التربويين، يهدف للوصول الى مكامن الخلل ووضع الحلول والتوصيات التي من خلالها يستطيع قائد المدرسة بناء خططه للنهوض بالعملية التعليمية والرفع من نواتج التعلم للوصول الى جيل متعلم منافس في جميع المحافل، مشيراً الى ان الورشة تعقد على مدى يومين لجميع المراحل ويتم من خلاله وضع التوصيات المناسبة للعمل بموجبها بعد إقرارها من الجهات المعنية.