كشفت القوات اليمنية المشتركة في الساحل الغربي أمس عن مقتل 217 مدنيًا وجرح 2152 آخرين، جراء خروقات مليشيات الحوثي للهدنة الأممية في الحديدة، غرب البلاد، منذ إعلانها في 18 ديسمبر 2018.

وأفاد المركز الإعلامي لألوية العمالقة في بيان أن مليشيات الحوثي ارتكبت أبشع الجرائم والمجازر الوحشية بحق المدنيين.. لافتًا إلى تعدد وسائل الإجرام وتنوع أساليب الخروقات والانتهاكات للمليشيات بحق المدنيين منذ اللحظات الأولى لدخول الهدنة الأممية حيز التنفيذ وحتى يومنا هذا، وأوضح أن مليشيا الحوثي قامت باستهداف وقصف المدن والأحياء السكنية ومنازل المواطنين في الحديدة بمختلف القذائف المدفعية والأسلحة المتوسطة والثقيلة.. مشيرًا إلى أن المليشيات عمدت كذلك إلى استهداف مباشر للمواطنين وزرع حقول الألغام المنتظمة والعشوائية والعبوات الناسفة في الطرقات العامة والفرعية والمزارع، ووصف البيان الهدنة الأممية بـ»العقيمة»، إذ زادت خلالها معاناة أبناء الحديدة ولم تستطع حمايتهم من بطش وإجرام مليشيات الحوثي، وذكر أن حصيلة عدد القتلى والجرحى من المدنيين منذ انطلاق الهدنة الأممية لوقف إطلاق النار بلغت (217) قتيلاً وعدد الجرحى (2152) جريحًا معظمهم من النساء والأطفال، وبحسب البيان، فإن من بين المناطق التي ارتكبت فيها مليشيات الحوثي جرائمها بحق المدنيين: التحيتا، الجبلية، الحيمة، المتينة، حيس، الخوخة، الغويرق، المغرس، الجاح، الدريهمي، الطائف، الجريبة، الحالي، الحوك، منظر، المسنا، ورصد سقوط 7 قتلى مدنيين و88 جريحًا منذ اليوم الأول لسريان الهدنة الأممية في 18 ديسمبر 2018 وحتى نهاية الشهر ذاته، وأكد تواصل سلسلة الجرائم الحوثية بحق المدنيين في الحديدة منذ مطلع العام الجاري، إذ ارتفعت وتيرة انتهاكاتها على امتداد مناطق ومديريات جنوب محافظة الحديدة وبشكل يومي، وأشار بيان المركز الإعلامي لألوية العمالقة إلى سقوط 25 قتيلاً و224 جريحًا معظمهم من النساء والأطفال في شهر يناير 2019، جراء عمليات القصف والاستهداف وانفجار الألغام والعبوات الحوثية، وفي فبراير 2019 بلغ عدد القتلى 23 مدنيًا، و199 جريحًا، وفي الشهر الذي تلاه قتلت مليشيات الحوثي 20 مدنيًا و166 جريحًا، أما في شهر أبريل 2019، فبلغ عدد القتلى 16 مدنيًا، فيما بلغ عدد الجرحى 153 جريحًا، وارتفع عدد القتلى في مايو 2019 جراء انتهاكات الحوثيين إلى 18 قتيلاً، و179 جريحًا، و17 قتيلاً و190 جريحًا في شهر يونيو من ذات العام، فيما رفعت المليشيات، وفق البيان، من وتيرة انتهاكاتها ضد المدنيين في يوليو 2019 حيث بلغ عدد القتلى 18 مدنيًا، و200 جريحًا، وفي أغسطس قتل 14 مدنيًا، و198 جريحًا، ووصل عدد الضحايا المدنيين في شهر سبتمبر 2019 جراء خروقات الحوثيين للهدنة الأممية في الحديدة، إلى 23 قتيلاً و197 جريحًا، إضافة إلى 21 قتيلاً و 212 جريحًا في أكتوبر الماضي، وفي شهر نوفمبر 2019 بلغ عدد الضحايا 15 قتيلاً مدنيًا و146 جريحًا.