كشف لـ»المدينة» مصدر بالهيئة السعودية للمهندسين عن ارتفاع عدد المهندسين السعوديين والوافدين المسجلين حاليًا لدى الهيئة إلى 160476 مهندسًا، فيما بلغ عدد الفنيين 95215 فنيًا، لاسيما بعد قرار مجلس الوزراء، الخاص بنظام مزاولة المهنة، وإلزام المهندسين غير المسجلين بالتسجيل.

وقال إن الهيئة تعمل حاليًا على تعزيز القواعد التنفيذية للشعب الهندسية ودعمها المستمر، لتحقيق أهدافها والارتقاء بأدائها، مشيرًا إلى أنها العمود الفقري والذراع العلمية للهيئة، وتضم 100 عضو متخصص، يسهمون في التطوير المهني، وفق أسس وقواعد محددة. كما تعمل الهيئة على بناء كفاءات وقدرات هندسية مميزة، تساهم بفاعلية في التنمية الاقتصادية من خلال 27 شعبة، منها على سبيل المثال شعبة الهندسة المدنية، والهندسة الكهربائية، والهندسة الميكانيكية، والهندسة الصناعية، والهندسة الكيميائية، والعمارة.

وأكد على تقديم الدعم الكامل للمهندسين، ممن تخرجوا حديثا بدخولهم دورات مجانية، وأخرى مدعومة من قبل الهيئة لجميع فئات المهندسين دون تحديد لتخصص معين. وقدر إجمالي عدد المكاتب الهندسية بـ2511، بينما بلغ عدد الشركات الهندسية 279 شركة.

وكانت الهيئة أطلقت مبادرة تهدف في مرحلتها الأولى إلى توظيف المهندسين السعوديين حديثي التخرج بمختلف تخصصاتهم، لتكون بذلك مرجعًا للمنشآت والشركات والمكاتب، وتمتاز المنصة بأمورعدة أهمها ربط الموقع بالجهات ذات العلاقة للتأكد من أن جميع المسجلين باحثين عن عمل وحديثي تخرج، ويشترط للتسجيل أن يكون المتقدم سعوديًا، وأن يكون حاصلًا على شهادة بكالوريوس في إحدى التخصصات الهندسية أو المعمارية. وجرى خلال السنتين الماضيتين ضبط نحو 3 آلاف شهادة مهندس مزورة. وأعلنت الهيئة قبل عامين عن وقف استقدام المهندسين الوافدين الذين تقل خبرتهم المهنية عن خمس سنوات بشكل نهائي وذلك بهدف إتاحة الفرصة للمهندسين السعوديين، وتمكينهم وإكسابهم الخبرات بالمجالات الهندسية في سوق العمل.